الإشتراكي الموحد يطالب بالتحقيق في وفاة “شاب ابن جرير” لدى الشرطة


طالب الحزب الإشتراكي الموحد بالتحقيق، “بشكل نزيه وشفاف”، في وفاة الشاب “ياسين الشبلي” بعد توقيفه واعتقاله من طرف أجهزة الأمن، خلال الأسبوع الماضي، و”الكشف عن جميع ملابسات الواقعة”، لإظهار حقيقة ما حدث بكل دقة.

 

واهتزت مدينة ابن جرير يوم الخميس 06 أكتوبر الجاري على إثر خبر وفاة الشاب ياسين بعد توقيفه واعتقاله من طرف أجهزة الأمن يوم الأربعاء 05 أكتوبر، “وأظهرت الصور الموثقة للشاب المتوفى وشريط الفيديو المصور، تعرضه لكسور وكدمات خطيرة في مناطق مختلفة من جسمه”.

 

ودعا المكتب المحلي للحزب في ابن جرير الجهات المعنية إلى “ترتيب الجزاءات القانونية في حق كل المتورطين في تعنيف الشاب ياسين، للحد الذي أودى بحياته”.

 

- إشهار -

وأدان بيان للحزب، اليوم الإثنين 10 أكتوبر الجاري، “أي نوع من أنواع المقاربات الحاطة من كرامة الإنسان، والتي تستند إلى العنف والقمع، وكل السياسات التي تحاول العودة بنا إلى الأزمنة البائدة”.

 

وأعلنت المنطقة الإقليمية للأمن بمدينة بن جرير أن شخصا كان موضوعا رهن تدبير الحراسة النظرية على خلفية بحث قضائي، قد وافته المنية، منتصف الخميس الماضي، خلال نقله للمستشفى على متن سيارة الإسعاف.

 

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن الدائرة الأولى للشرطة كانت قد احتفظت بالمعني بالأمر تحت تدبير الحراسة النظرية لضرورة البحث في قضية زجرية، قبل أن يدخل في غيبوبة استدعت نقله للمستشفى، حيث وافته المنية قبل وصوله للمؤسسة الاستشفائية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.