“كراهية المهاجرين”.. قطع رأس مغربي ووضعه أمام مدخل محكمة في ألمانيا


عثرت شرطة مدينة بون الألمانية على رأس بشري مقطوع وموضوع امام مدخل محكمة المدينة، ويعود الرأس لمهاجر من أصول مغربية، ما أعاد التساؤلات حول “وضعية المهاجرين والمخاطر التي يتعرضون لها على يد المتطرفين”.

 

وكان بعض المارة قد أبلغوا الشرطة عن وجود جزء من جسم بشري أمام مدخل المحكمة، خلال الأسبوع الماضي، قبل أن يتم الكشف عن هوية الضحية، ويتم العثور على بقية الجثة في مكان قريب من المحكمة.

 

- إشهار -

واعتقلت الشرطة، فيما بعد، مشتبها به يبلغ 38 عاما في مكان قريب، وقالت إنه “معروف بتورطه في جرائم مخدرات”.

 

لكن ما فاقم غضب المهاجرين، هو الطريقة التي تعامل بها الإعلام الألماني مع الجريمة، حيث لم يتم الاهتمام بهذا الحادث بالشكل المطلوب، وحاول أغلب المحللين التقليل من أهميته وارجاع أسبابه إلى صراعات تجار المخدرات، حتى قبل أن تنتهي تحقيقات الشرطة.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.