رسمي.. الأسعار في المغرب ستستمر في الارتفاع


أعلنت المندوبية السامية للتخطيط، أن الأسعار في المغرب ستستمر فـ.ـي الارتفاع إلى مستويات أعلى من المتوسط المسجل خلال العـ.ـقد الماضي، معتبرة أن التأثيرات الخارجية والجفاف عاملان سيزيدان من عدم اليقين بشـ.ـأن التضخم على المستوى الوطني.

وأفادت المندوبية في مذكرة، حول تطور التضخم في المغرب أن التضخم وفـ.ـق مؤشر الأسعار عند الاستهلاك سجل أعلى مستوى له خلال شهر فبراير 2022 بنسبة ناهزت 3,6 في المائة عـ.ـلى أساس سنوي، مؤكدة أن هذه الزيادة تـُعزى بشكل رئيسي إلى ارتفاع مؤشر أسعار المنتجات الغذائية بنسبة 5,5 في المـ.ـائة والمنتجات غير الغذائية بنسبة 2,5 في المائة.

وبالنسبة للمنتجات الغذائية، قالت المندوبية إن الزيادات بدأت في  شهر يناير الماضي بمعـ.ـدلات 1.8 في المائة للزيوت والدهون لتصل إلى تفاوتات مكونة من رقمين بنسبة 13.7 في الـ.ـمائة في فبراير 2022.

- إشهار -

وشهد الرقم القياسي لأسعار المستهلك تسارعا منذ بداية عام 2022 وصـ.ـل إلى مستوى 3.3 في المائة خلال الشهرين الأولين من عام 2022 مقارنة بالشهرين الأولين من عام 2021، نتج بشكل أساسي عن ارتفاع مؤشـ.ـر المنتجات الغذائية بنسبة 4.9 في المائة، وغير الغذائية بنسبة 2.4 في المائة.

وبالنسبة للمنتجات الغذائية، أفادت المندوبية، بأن أكبر الزيادات سجلتها “الزيـ.ـوت والدهون” بنسبة 14.2 في المائة، و”الخبز والحبوب” بنسبة 11.5 في المائة، و”الخضر” بنسبة 4.5 فـ.ـي المائة، و”اللحوم” بنسبة 4.1 في المائة، ومن ناحية أخرى، سجلت أسعار “الفاكهة” و”الأسماك” انخـ.ـفاضًا بنسبة 5.4 في المائة و 1.0 في المائة على التوالي. أما بالنسبة للمنتجات غير الغذائية، فقد تعلق الارتفاع بشكل رئيسي بأسعار “المحروقات” بنسبة 20.1 في المائة و “التبغ” بنسبة 3.5 في المائة.

وذكرت المندوبية، أن المخاطر التضخمية ستظل غير مؤكدة على المدى القصير، إذ من المرجح أن يؤدي ارتفاع أسعار المواد الخام المستوردة والأزمة في منطقة البحر الأسود والارتفاع الكبير لأسعار برميل النفط إلى حدود 140 دولارا، إلى الحفاظ على معدل تضخم خلال السنة الجارية في مستويات عالية نسبيا.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.