مقتل موظف السجن..”بديل” ينفرد بمعطيات تُنشر لأول مرة


حصل موقع ” بديل. أنفو” عن مُعطيات غريبة ومثيرة بخصوص قضية مقتل موظف “تيفلت2” الحبيب الهراس، والمتهم بالإجهاز عنه، مُعتقل على ذمة جريمة إرهابية.

المُعطى الأول يُفيد أن المتهم، بعد ارتكاب جريمته داخل الزنزانة، كان كلما رشق عناصر فرقة التدخل بقطعة زجاج أو غيرها، يتناول تمرة ويرشف قليلا من الحليب، وهْمًا منه، أنه سيُقتل بالرصاص وسيَلقى الله شهيدا.

المعطى الثاني، أن المتهم لم يكتفِ بنحر الموظف بل عمد إلى إحداث رضوض وجروح ببعض أنحاء جسم الفقيد.

المعطى الثالث أن المتهم بعد سحل الفقيد قام بتكسير النافذة بواسطة المفاتيح التي سحبها من باب الزنزانة، قبل أن يستعمل قطع حديدية وزجاج اجتزأها من النافذة لمواجهة فرقة التدخل، مضيفة المصادر أن المتهم أصاب أربعة موظفين آخرين خلال التدخل.

- إشهار -

المعطى الرابع، أن فرقة التدخل وجدت مقاومة عنيفة من لدن المتهم، وكاد يجني على حياة موظف آخر، لولا استعمال الغاز لشل حركته.

المُعطى الخامس، أن تعليمات صدرت عن الوكيل العام بعدم تعنيف المتهم، خاصة وأن الموظفين تأثروا كثيرا بمقتل زميلهم الحبيب الهراس، قبل نقل المتهم إلى سجن “سلا2”.

من جهة أخرى علم ” بديل” أن زوجة الفقيد تلقت من عامل خنيفرة مسقط رأس الراحل عشرة آلاف درهم، بينما والده توصل بنفس المبلغ من لدن نفس المسؤول، وهو نفس القدر المالي الذي توصلت به الزوجة من طرف مؤسسة ” التأمين” التابعة للمندوبية، مؤكدة المصادر أن كل ما توصلت به زوجة الفقيد ووالده لا يتعدى مجموعه 30.000 درهم، في وقت لازالت الأسرة تنتظر تعويضا يليق بتضحية الفقيد كشهيد للواجب الوطني.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. إسم مستعار يقول

    تبارك الله عليك سي حميد وعلى اخبارك.. كنتمنى تضيف الإعلانات للموقع باش نتعاونو مع هاد الصحيفة ولو بالقليل لأن هدا هو الجهد فهاد البلاد وتحياتي لطاقم

  2. Amine يقول

    “وهْمًا منه، أنه سيُقتل بالرصاص وسيَلقى الله شهيدا” … واو، هاته المعلومة ان كانت صحيحة، تثير الصدمة. انا كنت اظن ان الارهابيين هنا يهاجمون الاجانب سعيا منهم ارهاب دولهم، لاسباب يرون انها تبرر افعالهم. و لكن يتبين هنا ان هذا الشخص يعتبر المجتمع المغربي كاملا عدو للاسلام.
    يجب البحث عن الثغرات التي يستغلونها المجموعات الارهابية لغسل ادمغة مثل هذا المغربي الى هذا الحد، و من ثم معالجتها، وليس مطاردتهم و البحث عنهم فقط. ذلك ان ارادوا حل المشكلة من الجذور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.