إسبانيا ترد سريعا على المغرب بشأن تغيير موقفها من قضية الصحراء


بديل.آنفو- محمد أسوار

سارعت إسبانيا إلى الرد على مطالب المغرب بتقديم موقف ”أكثر وضوحا” بشأن مغربية الصحراء، حين جدد وزير خارجية إسبانيا؛ خوسي مانويل ألباريس؛ صباح اليوم الجمعة 21 يناير الجاري؛ موقف مدريد السابق من النزاع.

وقلل ألباريس؛ خلال لقاء نظمته صحيفة ”أوروبا بريس”؛ من أهمية رد فعل المغرب من الإشارات التي بعثها الملك فيليب السادس، لمحاولة تجاوز الأزمة، وأصر على ضرورة العمل على بناء علاقات جديدة بين البلدين.

- إشهار -

وأوضح ألباريس، وفق ما أوردته الصحيفة منظمة اللقاء، أن ألباريس استحضر رسالة الملك محمد السادس الموجهة إلى إسبانيا؛ في خطابه؛ خلال شهر غشت الماضي؛ مشددا على أن ذلك ”نادرا ما يحدث”، وعادة لا يذكر العاهل المغربي البلدان الأخرى في خطاباته؛ قبل أن يضيف أن ما قاله حول حرصه على تعزيز العلاقات مع إسبانيا، ينسجم مع ما ذهب إليه رئيس الحكومة، بيدرو سانشيز، حول ضرورة بناء علاقات متينة بين البلدين.

وشدد على أن هناك علاقة متقلبة مع الدولة الجارة، مشيرا إلى أنه يتحدث ”كثيرا” مع نظيره المغربي ”صديقه” ناصر بوريطة. مؤكدا أن ”العلاقات المتينة يستحيل فيها اتخاذ إجراءات أحادية الجانب، وتتطلب الثقة والمصلحة المتبادلة”؛ مشيرا إلى أن ذلك ”يستغرق ما يستغرق”.

وفي ما يتعلق بقضية الصحراء المغربية، والتي كانت محط خلاف كبير بين البلدين، بلغت أوجها حين استقبلت إسبانيا شهر ماي الماضي زعيم جبهة ”البوليساريو” الانفصالية، لتلقي العلاج من ”كوفيد 19؛ مما أثار غضب الرباط وأقدمت على قطع العلاقات الدبلوماسية مع مدريد؛ أصر ألباريس على الموقف السابق، وأن إسبانيا ”ملتزمة بحل سياسي مقبول لدى الطرفين تحت رعاية هيئة الأمم المتحدة”.

وتهرب وزير الخارجية الإسباني من توضيح ما إذا كانت حكومة بلاده مستعدة للاعتراف بمغربية الصحراء، وتحدو حدو دول عظمى مثل أمريكا وألمانيا؛ كما تطالب بذلك المملكة.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.