“حكومة الإسلاميين” تعول على استهلاك الخمور لإنعاش الخزينة المالية


أفادت مصادر متطابقة أن الحكومة، بزعامة الحزب الإسلامي “العدالة والتنمية”، قررت رفع الضريبة على استهلاك النبيد والجعة.

- إشهار -

يذكر أن الخمر محرم في الإسلام وفقا لحديث نبوي مأثور “كل مسكر حرام” بينما ورد في حقه في القرآن يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ“.

وتفُيد المصادر أن هذه الضريبة، وردت في مشروع قانون المالية لسنة 2021، موضحة أن الزيادة بالنسبة للنبيذ جرت من 800 درهم إلى 900 درهم للهيكتولتر الواحد، ومن 1000 إلى 1200 درهم للهيكتولتر بالنسبة للجعة، ومن 550 إلى 600 بالنسبة للجعة بدون كحول.
نفس المصادر تؤكد أن المشروع يتضمن أيضاً إحداث ضريبة داخلية على الاستهلاك بالنسبة للتبغ المسخن (tabac chauffé)، بعدما لاحظت الدولة أن قطاع السجائر المصنعة شهدت هذا النوع الجديد من السجائر البديلة لتلك التقليدية.

وأشارت نفس المصادر إلى أن بعض منتجات الشوكولاتة والمستحضرات الغذائية المحتوية على الكاكاو بدورها ستعرف زيادة في الضريبة من 17,5 في المائة المطبقة حالياً إلى 40 في المائة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.