جمعية تنتقد عداء “السلطات الجزائرية” للمغرب


استنكرت الجمعية المغربية للصحافة الرياضية، خطاب “الكراهية” و”العداء”، الذي مُورس خلال حفل افتتاح بطولة إفريقيا للاعبين المحليين بالجزائر.

وأبرزت الجمعية، ضمن بيان، يوم أمس، أن الخطاب المذكور، جاء بـ”حمولات سياسوية وعنصرية، استهدفت بشكل بغيض ومقيت المغرب برموزه وجماهيره، التي كانت مضربا للمثل في الانضباط والالتزام بالقيم الرياضية خلال منافسات كأس العالم الأخيرة بقطر”.

- إشهار -

وانتقدت الجمعية، الكلمة التي ألقاها شيف زوليفوليل؛ إذ أشارت إلى أن الافتتاح شهد إلقاء كلمة “خارجة عن السياق، في تعارض كامل مع المواثيق الرياضية المنصوص عليها أولمبيا”.

وشدّدت الجمعية على أن اللجنة المحلية لتنظيم “الشان”، واصلت “خروجها المقيت عن النص بإفراغ شحنات الحقد المبرمج تجاه المغرب، عندما سمحت في حفل افتتاحها المهزلة بأن تداس القيم وتدنس الرياضة وتنتهك حرمة مسابقة ما خلقها الرواد إلا لتجمع شباب إفريقيا لا أن تفرق بينهم”.

ونبهت الجمعية إلى أن السلطات الجزائرية تستغل كل “منافسة رياضية تقيمها على أرضها، بشكل بليد لتصفية حسابات ضيقة”، مبرزة أنها “تنتظر من “الكاف” ردة فعل رادعة، ترد الاعتبار أولا لمنتخب مغربي حرم من الدفاع عن لقبه، وثانيا للجماهير المغربية التي شهر بها في مسابقة إفريقية، وثالثا لقدسية اللوائح المنظمة لبطولاتها وللقيم الأولمبية، التي تعتبر المؤسسات الرياضية القارية أكبر حام لها”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.