شهر على المونديال.. البرازيل مرشحة وتخبط للمنتخبات الأوروبية


يبدو منتخب البرازيل أبرز المرشحين لتعزيز رقمه القياسي من حيث عدد الألقاب في نهائيات كأس العالم (5 مرات) قبل شهر من انطلاق العرس الكروي في قطر، في حين رُسمت أكثر من علامة استفهام حول مستوى المنتخبات الأوروبية العملاقة التي تعاني اصابات عدة في صفوفها.

 

قد لا يكون ما حدث في الماضي مهماً، لا سيما ان النسخة المقبلة ستكون الأولى في الشرق الأوسط والأولى في شهري نونبر ودجنبر، في خضم الموسم الأوروبي.

 

كما قد يلعب التاريخ دوراً لأن تتويجات البرازيل الأربعة الأخيرة في كأس العالم جاءت كلها خارج أوروبا، بعد ان حققت باكورة القابها في السويد عام 1958، علماً ان منتخبات أوروبا سيطرت على اللقب منذ 2006.

 

وسقط المنتخب البرازيلي تحت وطأة الضغوطات على أرضه عام 2014، عندما مني بخسارة تاريخية أمام المانيا 1-7 في نصف النهائي، ثم لم يقدم العروض المرجوة منه في روسيا 2018، لكنه يخوض غمار النسخة المقبلة بعد سلسلة مدهشة وبتشكيلة قوية لا تعتمد فقط على نجم باريس سان جرمان الفرنسي نيمار.

 

سيظل نيمار يجذب أكبر قدر من الاهتمام، لكن المدرب تيتي يملك فريقاً رائعاً بدءاً من أليسون بيكر في المرمى، مرورا بفابينيو وكازيميرو في خط الوسط، وسرعة ايقاع فينيسيوس جونيور بالاضافة الى خطورة كل من روبرتو فيرمينو وريشارليسون.

 

وقال كافو قائد البرازيل خلال تتويجها الأخير في مونديال 2002 مؤخرًا لـ”غلوبي سبورتي” “البرازيل اليوم أكثر استعداداً وخبرة. لا تعتمد على لاعب واحد.

 

واضاف “لدينا فريق سيسمح لهذا اللاعب (نيمار) بالتميز. أعتقد أن البرازيل تبدو جيدة ولديها فرصة كبيرة للفوز بكأس العالم.

 

ومع ذلك، فإن علامة الاستفهام الكبيرة المحيطة بالبرازيل هي أنها لم تخض مباريات مع منتخبات النخبة الأوروبية، منذ سقوطها أمام بلجيكا في ربع نهائي مونديال روسيا قبل أربع سنوات.

 

في المقابل، تفوّقت الأرجنتين على إيطاليا بطلة اوروبا 3-صفر في مباراة جمعت بين بطلي القارتين الأوروبية والاميركية الجنوبية.

 

كما تخوض الارجنتين، بطلة العالم 1978 و1986، غمار المونديال في حالة جيدة، حيث لم تخسر في 35 مباراة تواليا منذ سقوطها أمام البرازيل في كوبا أميركا 2019.

 

وتحتل الارجنتين المرتبة الثالثة في التصنيف العالمي لكن المدرب ليونيل سكالوني لا يملك العمق ذاته في تشكيلته مقارنة مع البرازيل، لكن هناك عددا كافيا من اللاعبين الجيدين لإخراج الأفضل من ليونيل ميسي الذي سجل تسعة أهداف في آخر ثلاث مباريات ودية لبلاده.

 

وبعد بلوغه الخامسة والثلاثين تبدو نسخة قطر الفرصة الأخيرة لميسي للفوز بكأس العالم وقد يكون هذا الدافع قوياً. قال ميسي لشبكة “اي اس بي أن” أخيراً “نعم، من المحتمل جدا أن تكون مشاركتي الأخيرة في كأس العالم.

 

واضاف أفضل لاعب في العالم سبع مرات “نخوض كأس العالم بتشكيلة قوية ومجهزة بشكل جيد، ولكن يمكن أن يحدث أي شيء. كل مباراة صعبة للغاية ولا يفوز المرشحون دائما باللقب.

 

ويتعين النظر فقط إلى فرنسا عام 2002، عندما خاضت غمار المونديال الآسيوي في كوريا الجنوبية واليابان بقيادة المصاب زين الدين زيدان، بصفتها حاملة اللقب وبطلة أوروبا، لكنها خرجت من دور المجموعات دون أن تسجل أي هدف.

- إشهار -

 

وبعد عقدين من الزمن، توج المنتخب الفرنسي بلقبه الثاني، لكن كل شيء ليس على ما يرام في تشكيلة المدرب ديدييه ديشان.

 

فقد انشغل كيليان مبابي بالتقارير التي تحدثت عن رغبته في الخروج من باريس سان جرمان، في حين تسبّبت الإصابات الكثيرة التي طالت منتخب الديوك بصداع لديشان.

 

وستخوض فرنسا المونديال في غياب لاعب مؤثر في الوسط هو نغولو كانتي ويعاني بول بوغبا ليكون في كامل لياقته البدنية.

 

بيد أن ديشان يملك ورقتين رابحتين في خط المقدمة هما كريم بنزيمة صاحب الكرة الذهبية ومبابي.

 

وقال بنزيمة هذا الأسبوع “أتمنى أن أكون في التشكيلة المشاركة في قطر وأن أذهب إلى كأس العالم وأن أفعل كل شيء للفوز بها.

 

على الأقل ستكون فرنسا حاضرة في العرس الكروي، خلافا لايطاليا التي فشلت في التأهل بعد عام من فوزها بكأس اوروبا.

 

في المقابل، تراجع مستوى انكلترا كثيراً وخير دليل على ذلك فشلها في الفوز في آخر ست مباريات لها وسيغيب عنها ظهيرها الأيمن ريس جيمس أحد أفضل لاعبيها، بسبب الإصابة.

 

وليس من الواضح ما إذا كانت ألمانيا بالفعل أفضل من الفريق الذي خرج من بطولة أوروبا 2020 في دور الـ16، على الرغم من تعيين هانزي فليك بدلا من يواكيم لوف كمدرب.

 

لقد عادت هولندا، لكن هل تبدو الى جانب جارتها بلجيكا، كفائزين محتملين بكأس العالم؟

 

كما تتساءل البرتغال عما إذا كانت في حاجة إلى تقليص دور نجم كريستيانو رونالدو وإعطاء مساحة أكبر لنجومها المهاجمين الأصغر سنا.

 

ويبقى أن نرى ما إذا كانت إسبانيا تملك دفاعاً صلباً او هجوماً ناجعاً.

 

والسؤال المطروح أيضاً، هل يمكن أن نشهد مفاجآت من منتخبات أوروبية اخرى على غرار كرواتيا وصيفة عام 2018، وتحديدا من منتخبي الدنمارك أو صربيا؟

 

سؤال الآخر أيضاً، هل يمكن للسنغال بقيادة ساديو مانيه أن تذهب بعيداً متسلّحة باحرازها كأس الأمم الأفريقية الاخيرة؟

 

أرض الملعب ستعطي الجواب في 18 دجنبر المقبل موعد المباراة النهائية في استاد لوسيل.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.