إيران.. الفيضانات تودي بحياة 17 شخصا على الأقل


أودت سيول الأمطار الغزيرة التي هطلت على مناطق جنوب إيران، أمس الجمعة 22 يوليوز الجاري، بحياة 17 شخصا على الأقل ولا يزال ستة في عداد المفقودين.

ويعد المناخ في جنوب إيران ووسطها جافا إلى حد كبير، لكن هذه المناطق شهدت فيضانات عدة مرات.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية “إرنا” عن حاكم منطقة استهبان يوسف كاركر قوله “قرابة الساعة الخامسة عصر أمس (12:30 ت غ)، تساقطت أمطار غزيرة في بلدتي إيج ورودبال في الأجزاء الوسطى من استهبان، ما أدى إلى سيول”.

وأضاف “نتيجة لذلك، تم انتشال 17 جثة في مناطق استهبان، وتم التعرف على هويات 13 منها” مشيرا إلى أن ستة أشخاص لا يزالون في عداد المفقودين، وأن “55 من فرق الإغاثة تشارك في عمليات الإنقاذ”.

وفي يناير الماضي، لاقى ثمانية أشخاص على الأقل، غالبيتهم في محافظة فارس، حتفهم جراء فيضانات في جنوب البلاد نتجت عن أمطار غزيرة.

- إشهار -

وأدت فيضانات واسعة النطاق في إيران في مارس وأبريل 2019، الى مقتل 76 شخصا على الأقل وأضرار قدرت قيمتها بحوالى ملياري دولار.

وكانت “إرنا” نقلت في وقت سابق عن المدير العام لإدارة الأزمات في المحافظة خليل عبد الله، تأكيده وفاة 15 شخصا وفقدان ثمانية.

وأظهرت أشرطة مصورة نشرتها وكالات الأنباء الإيرانية، سيولا موحلة في مجرى نهر رودبال، جرفت معها بعض السيارات البيضاء اللون.

وأوضح كاركر أن “عددا من الأشخاص المحليين والزوار (من مناطق أخرى) الذين كانوا يتنزهون عند ضفاف النهر أو متواجدين في مجراه، باغتهم ارتفاع مستوى المياه”.

ويعد المناخ في جنوب إيران ووسطها جافا إلى حد كبير، الا أن هذه المناطق شهدت فيضانات في كثير من الفترات.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.