هندوف: المغرب مهدد بالفقر المائي


قال الخبير في مجال الماء ورئيس الاتحاد الوطني للمهندسين عبد الرحيم هندوف، إن “المغرب مقبل علـ.ـى الفقر المائي”، مبرزا أنه “إذا استمر المغرب علـ.ـى الوتيرة الحالية، فإن حصة الفرد من الماء ستنخفض إلى أقل من 500 متر مكعب في سنة 2050”.

ورغم التساقطات المسجلة مؤخراً، إلا أن المغرب يمر في سنة جافة على المستوى الفلاحي والهيدولوجي، وهـ.ـو ما لم يحدث منذ سنة 1995.أ

وضاف هندوف، في تصريح لموقع “بديل”، أن “هذه السنة نتحدث على الماء، لأن هناك جفاف ونقص كبير، لكن في الحقيقة المغرب يواجه مشكلة استراتيجية بشأن هذه المادة”.

وأبرز هندوف، أنه إذا أخذنا الموارد المائية المتوفرة، وقسمناها على عدد السكان، سنجد أن لكل فرد في السنة حوالي 611 متر مكعب، وهو معدل يدخل في خانة الإجهاد المائي”.

- إشهار -

وأوضح هندوف، أن هذا الرقم بشكل عام، لأن هناك بعض المناطق دخلت اليوم في الفقر المائي، مثلا: منطقة الرباط والدار البيضاء”، مضيفا: “معلوم أن 50 في المائة من التساقطات التي يعرفها المغرب تهم منطقة الشمال لوحدها”.

وأكد هندوف أن التساقطات التي يعرفها المغرب خلال الشهر الجاري “لم تحـ.ـرك حقينة السدود بشكل كبير، فنسبة ملء السدود تقريبا تراوح 32.8 في المائة”.

وتابع: “التساقطات الأخيرة خففت من حدة الجفاف الفلاحي، حيث أنها ستمكن مـ.ـن توفير الكلأ بالنسبة للمواشي والزراعات الربيعية مثل الحمص والقطاني والذرة، لكن لـ.ـم يكن لها أثر كبير على التخفيف من تداعيات الجفاف الهيدرولوجي.

واعتبر هندوف أن المغرب مطالب بالعمل على ترشيد استعمال المياه سواء في المجال الفلاحي من خلال اعتماد الدراسات والأبحاث، أو في مجال الاستعمالات الأخرى.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.