الجمعية تطالب بـ”إطلاق سراح الناشط محمد الأحمدي”


طالبت فرع إمزورن للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بـ”إطلاق سراح الناشط محمد الأحمدي، الذي تم اعتقاله علـ.ـى خلفية نشاط للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب، بمناسبة احياء ذكرى 23 مارس”.

وأفاد بيان الجمعية، بأنه تابع “بقلق واستنكار شديدين إقدام الشرطة القضائية بإمزورن علـ.ـى توقيف محمد الأحمدي، عضو الفرع المحلي للجمعية، ومناضل فرع إمزورن للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمـ.ـغرب، مساء يوم 23 مارس الجاري، وذلك بعد مشاركته ضمن نشاط نضالي”.

- إشهار -

ويرى حقوقيو إمزورن أن “اعتقال الأحمدي” له علاقة بـ”الحكم الصادر في حقه، مـ.ـن قبل محكمة الاستئناف بالحسيمة، خلال أواخر سنة 2017، بسبب مشاركته في الاحتجاجات السلمية لحـ.ـراك الريف، والقاضي بسجنه عشرة أشهر حبسا نافذا”.

وندد فرع الجمعية بـ”اعتقاله، وبإمعان السلطات العمومية في الاستمرار في تجريم الاحتجاج السلمي، وباقي الحريات التي تكفلها المواثيق الدولية”،معبّرا عن تضامنه “مع عائلته في هذه المحنة”.

وطالبت الجمعية “بالإفراج عنه وعن باقي معتقلي حراك الريف، وكل المعتقلين السياسيين ومعتقلي الراي، بالبلاد وإلغاء المتابعات، بسبب ممارسة حق الاحتجاج السلمي أو التعبير عن الراي”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.