اختتام “قمة النقب”.. بوريطة: المغرب يؤيد حل دولتي إسرائيل وفلسطين


اختتمت يومه الإثنين الـ28 من مارس الجاري، “قمة النقب” المنعـ.ـقدة بإسرائيل، والتي وصفت بـ”التاريخية”، والتي شارك فيها وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية أنتوني بلنكين ونظراؤه من إسرائيل والمغرب ومصر والإمارتي والبحرين.

ويرى بلينكين، حسب ما نقلته وسائل إعلام إسرائيلية، أن اتفاقيات إبراهيم للسلام، “جعـ.ـلت حياة السكان أكثر استقـ.ـرارا وازدهارا”، فيما دعا وزير الخارجية الإسرائيلي”الفلسطينيين لاعتماد مسار مستقبل مشتـ.ـرك للازدهار والنجاح”، مضيفا: “نصنع التاريخ اليوم بناءً على التسامح والتطور والتعاون”.

وبخصوص إطلاق النار في الخضيرة، قال وزير خارجية إسرائيل: “هدف الإرهابيين إخافتنا ومنع لقاءاتنا والاتفاقات بيننا، لكنهم لـ.ـن ينجحوا في ذلك”، وفي معرض حديثه عن إيران قال: “تعزيز العلاقات مع الشركاء العرب سيردع إيران”.

- إشهار -

ومن جانبه، أدان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصـ.ـر بوريطة، “الأعمال التي شهدتها الخضيرة”، أمس بمدينة الخضيرة شمالي إسرائيل، متمنيا التعافي للمصابين.

وقال بوريطة، إن “وجود المغرب في اللقاء ليست تحركات انتهازية، لـ.ـكن ناجمة عن قناعة مستندة على علاقة طويلة المدى بين المغرب وإسرائيل”، مشيرا إلى أن “كل إسرائيلي ربما فيه دم مغربي، هذه ليست نكتة إنها واقع”.

وأضاف بوريطة أنه “منذ توقيع الاتفاق الثلاثي في دجنبر 2020، حققنا الكثير في مجال الرحلات المباشرة والاتفاقيات الأخرى. وهذا مهم جدا، وستكون هناك زيارات ثنائية متبادلة، ما سيدفع بالعلاقات بما في ذلك الوجود الدبلوماسي للمغرب في إسرائيل”، مشيرا إلى أن المغرب يؤيد “حل الدولتين القائمتين على حدود 1967 مع القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.