ألتراس عسكري:لا نتحمل مسؤولية أحداث الشغب


أبرز فصيل  “أولتراس عسكري” أن السلطات الأمنية بالرباط، تبحث على عدد من أعضائه. وأشار إلى أنه منذ ليلة يوم الأربعاء 16 مارس الجاري، والسلطات تتردّد على بيوت المعنيين.

ويرى الفصيل، حسب منشور، عممه يوم أمس الجمعة، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن خطوات السلطات الأمنية “عشوائية”.

- إشهار -

وحول أحداث الشغب التي شهدها ملعب الأمير مولاي عبد الله، يوم الأحد الماضي، ذكر الفصيل أنها وقعت بـ”سبب قلة قليلة”، موضحا أن “الآلاف المؤلفة من الجمهور، عادوا إلى بيوتهم في سلام، دون شائبة تذكر”.

ولفت الفصيل إلى أن “الكابوهات” يعلمون “حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم”، مشيرا إلى أنهم “لم يكونوا حتى ليلمحوا بإيحاءات محرضة على الشغب، فما بالك بالمساهمة فيه، بل العكس فهم من المؤطرين الذين ساهموا بشكل كبير في امتصاص الإحتقان في عدد من المباريات”.

وترى مجموعة فصيل “ألتراس عسكري” أن “توجيه مسطرة البحث نحو المجموعة، محاولة لتصفية الحسابات.. ونحن لسنا في كل مرة، بحاجة للتبرير”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.