التحقيق في اغتصاب 30 قاصرا بمركز اجتماعي بطنجة


بديل.أنفو-

باشرت النيابة العامة، اليوم الإثنين 24 يناير الجاري، التحقيق في ملف الادعاءات بتعرض 30 طفلا نزيلا بمركز اجتماعي  بمدينة طنجة للاغتصاب من طرف شخصين أجنبيين كانا يسيران المركز. 

وتم الاستماع لبعض الضحايا من طرف الضابطة القضائية بمدينة طنجة بتعليمات من رئاسة النيابة العامة بعدما أحيل عليها تقرير مفصل من جمعية حقوقية بالمدينة.

ووجه شباب كانوا نزلاء بمراكز رعاية في مدينة طنجة اتهامات خطيرة لأعضاء جمعية إسبانية كانت تنشط في المدينة، مؤكدين تورطهم في قضايا الاعتداء الجنسي على أطفال واستغلال نفوذهم لعدة سنوات.

وقال المصدر إن أولياء أمور أطفال نزلاء بالمركز الاجتماعي “الصداقة” بحي بنديبان بطنجة يتهمون مشرفين من جنسية أجنبية كانا يتوليان تسيير المركز منذ 2004، باغتصاب أبنائهم.

- إشهار -

وتتوجه أصابع الاتهام حسب الشهود إلى أعضاء بالجمعية ومن بينهم مديرها “أنطونيو” وشخصية أخرى تدعى “دافيد” باستغلال القاصرين جنسيا.

وبحسب المعلومات فإن أعضاء الجمعية التي كانت تربطها اتفاقية مع نادي ريال مدريد لكرة القدم، استغلوا هوس الأطفال بهذا النادي الرياضي ولعبة كرة القدم من أجل “إشباع كبتهم”، وكانوا يدفعون الأطفال لممارسات جنسية مقابل الانضمام لمدرسة الفريق أو اللعب والتعرف على نجومه أو السفر.

وكانت التنسيقية العامة لمنتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب، قد أعلنت أنها تتابع هذا الموضوع عن كثب منذ إعلان عدد من الأطفال النزلاء بالمركز، في برنامج إذاعي، عن وقوعهم ضحية للاغتصاب.

وكانت آمنة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، قد تفاعلت مع الجدل الذي أثارته تصريحات النزلاء المذكورين، حول تعرضهم لاعتداءات جنسية من طرف جمعية تضم إسبانيين ومغاربة كانت مكلفة بالتسيير، حيث أوضحت أن مجلسها شرع في الاستماع إلى الأطفال المعنيين.

وقالت بوعياش في تصريح صحافي سابق، إن المجلس الوطني لحقوق الإنسان، قدم على أنظار النيابة العامة ملفا من أجل فتح تحقيق في تصريحات الأطفال الذين اتهموا أشخاصا من المغرب وإسبانيا بالإعتداء عليهم جنسيا. 

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.