بلجيكا تطرد إماماً لأسباب تتعلق بالأمن القومي


بديل.أنفو-

طردت السلطات البلجيكية إمام “أهم مسجد في البلاد” وهو مغربي الجنسية يدعى محمد توجاني، معتبرةً أنه يشكل خطراً على الأمن القومي، حسب وكالة “أوروبا بريس”.

وأفادت الوكالة الإسبانية، اليوم الخميس 13 يناير الجاري، بناءً على المعلومات المتوفرة لأجهزة المخابرات وحسب ما أكده سامي مهدي وزير الدولة للجوء والهجرة، أنه تم ترحيل المغربي توجاني إلى المغرب وسيتم منعه من دخول بلجيكا لمدة عشر سنوات.

- إشهار -

وقال وزير اللجوء والهجرة – حسب المصدر- “أنه في الماضي غالبًا ما تُترك مساحة للمتدينين الذين ينشرون خطاب الكراهية. ربما كان توجاني الأكثر نفوذاً، ونريد أن نرسل رسالة مفادها أن أولئك الذين يحرضون على الكراهية ويقسمون المجتمع ويهددون الأمن القومي غير مرحب بهم في بلجيكا”.

وأورد الوزير، أن الإمام المغربي موجود حاليا خارج بلجيكا وكان قد قدم  استئنافًا ضد سحب تصريح إقامته، وهو الإستئناف الذي سيكون الوقت انتهى عليه منذ قرار الطرد في أكتوبر.

وحسب المصدر، فقد كان توجاني حتى الآن الإمام الرئيسي لمسجد الجليل في منطقة مولينبيك في بروكسل، وهو الأكبر في بلجيكا، حيث تصدرت هذه “الشخصية المثيرة للجدل” في عام 2019 الصفحات الأولى للصحف بسبب مقطع فيديو طلب فيه حرق اليهود، ثم برر كلماته بالقول إنها رد فعل عاطفي على الوضع في قطاع غزة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.