قاضي التحقيق يُنهي “تحقيقه” مع سلميان الريسوني


بديل. أنفو ـ علم موقع “بديل” أن قاضي التحقيق بالغرفة الأولى باستئنافية الدار البيضاء، قد أنهى “تحقيقه” مع الصحافي المعتقل سليمان الريسوني.

وعبرت خلود المختاري، زوجة رئيس تحرير جريدة “أخبار اليوم” سليمان الريسوني، عن مخاوفها من تعرض زوجها لـ”لتشهير” من جديد في ” جرائد معلومة” بعد انتهاء التحقيقات، في انتظار تقرير الوكيل العام، من أجل إحالة ملفه على الجلسات، بعد أن يتم تحديد تاريخها.

وكتبت المختاري، على صفحتها الشخصية بموقع التواصل الإجتماعي، مايلي: “سنفترض حسن النية مرة أخرى في ألا تسرب جرائد التشهير المحاضر كما فعلت مع باقي الصحافيين الذين اعتقلوا”.

- إشهار -

وأضافت المختاري: “سنفترض حسن النية، بالرغم من أن اعتقال سليمان الريسوني كان تعسفيا، ما يضرب عرض الحائط شروط المحاكمة العادلة”.

وقالت المختاري: “أخبار اليوم التي يقبع مديرها في السجن، وسجنوا بعده الصحافية هاجر الريسوني واستباحوا عرضها وهجَّروها من بلدها، إلى جانب زميلتها عفاف برناني”.

وأبرزت المختاري ” أكمل الصحافي سليمان الريسوني ستة أشهر إلا يومين من اعتقاله الهوليودي، بتاريخ 22 ماي 2020 من أمام باب بيته، ثم إيداعه بسجن عكاشة يوم 26ماي2020، بتهمة حددتها النيابة العامة حين أذنت بمتابعته، بسبب تدوينة نشرها شخص بهوية غير حقيقية، ولا تتضمن اسم سليمان الريسوني في سطورها، ثم تم التعرف على كاتب التدوينة وإحضاره لولاية الأمن بالدار البيضاء،بعدما استدعته الشرطة القضائية باسمه المستعار، وياللصدفة! استطاعت إيجاد مكان سكناه وعنوانه”.

يُشار إلى أن قاضي التحقيق الذي يُحقق مع سليمان الريسوني هو نفسه قاضي التحقيق في “ملف الدابات” مع المهدوي، وقد أحال قاضي التحقيق المهدوي على غرفة الجنايات في حالة اعتقال دون عرض أي دليل على المهدوي من “الجريمة المزعومة والخيالية”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.