السلطات البلجيكية ترحل الإمام حسن إيكويسن إلى المغرب


رُحِّل الإمام المغربي حسن إيكويسن، أمس الجمعة 13 يناير الجاري، إلى المغرب من بلجيكا حيث لجأ في نهاية الصيف الماضي، بعد طرده من فرنسا بسبب اتهامه بـ”التحريض على الكراهية والتمييز”.

وأعلن نبأ ترحيله من وزيرة الدولة البلجيكية لشؤون اللجوء والهجرة نيكول دي مور والمحامية الفرنسية للإمام لوسي سيمون.

وقالت دي مور، في بيان: “لا يمكننا السماح لمتطرف بالتجول على أراضينا”، مؤكدة أنه “يجب إبعاد أي شخص لا يملك الحق في أن يكون هنا”. وأشادت بـ”التعاون الجيد” مع فرنسا في هذا الملف.

وأبعد الداعية السابق في شمال فرنسا الذي أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان صدور أمر بترحيله في يونيو، إلى المغرب بطائرة متوجهة إلى الدار البيضاء بعد منحه وثيقة مرور من قنصلية المغرب في مدينة لييج.

وفي باريس أوضحت وزارة الداخلية أن أمر الطرد الفرنسي “يتضمن منع عودته” إلى الأراضي الأوروبية. وأضافت أن الإمام مسجل في الملف المشترك للمطلوبين في نظام شنغن “ما يجعل من الممكن منع أي دخول له إلى المنطقة الأوروبية”.

- إشهار -

وأكد مسؤول مقرّب من وزير الداخلية الفرنسي أن “جيرالد دارمانان عمل عن كثب مع نظرائه في هذا الموضوع”.

وكان الإمام (58 عامًا) يواجه مأزقا سياسيا وقانونيا منذ ستة أشهر.

فقد أعلن دارمانان في نهاية يونيو الماضي طرده بعدما اتهمه باستخدام “خطاب دعوي يتضمن تصريحات تحرض على الكراهية والتمييز وتحمل رؤية إسلامية تتعارض مع قيم الجمهورية”.

لكن الإمام توارى عن الأنظار عندما تم التصديق على المرسوم بشكل نهائي من قبل مجلس الدولة في 31 غشت الماضي. وكان قد فر إلى بلجيكا الناطقة بالفرنسية حيث أوقف في منطقة مونس (جنوب غرب) في 30 شتنبر.

وسجن لفترة قصيرة ثم وضع في الإقامة الجبرية تحت مراقبة إلكترونية ونقل بعد ذلك إلى مركز قرب مدينة لييج في شرق بلجيكا منتصف نونبر بعد فشل إجراءات مذكرة التوقيف الأوروبية التي أطلقتها فرنسا أمام المحاكم البلجيكية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.