مطالب بإنقاذ أرواح العمال الزراعيين


دعت النائبة البرلمانية خديجة أروهال، وزير الفلاحة إلى الكشف عن الإجراءات التي سيتمّ اتخاذها لمراقبة الظروف المهينة للكرامة الإنسانية التي يتم فيها نقل العاملات والعمال الزراعيين في عدد من المناطق بالمغرب.

وأوردت برلمانية التقدّم والاشتراكية، ضمن سؤال كتابي، أن عددا من الأقاليم، وخاصة تلك المعروفة بتواجد الضيعات الفلاحية الكبرى، تعرف حوادث سير مفجعة ومؤلمة، تودي بحياة العشرات من العاملات والعمال الزراعيين.

- إشهار -

وذكرت أروهال، أنه “وقعت مؤخراً بطريق “آيت عميرة”، التابعة لإقليم اشتوكة آيت باها، حادثة أسفرت عن وفاة شخصين بعين المكان، فيما أصيب آخرون بجروح متفاوتة الخطورة”.

ونبهت البرلمانية إلى أن الظروف التي يم فيها نقل العاملات والعمال، تضعهم بين الحياة والموت، في كل يوم عمل، ذهاباً وإياباً، إلى ومن، عددٍ من الضيعات التي يجني أربابها من عرق العمال ثروات ضخمة”.

وأبرزت أن أرباب العمل لا يتملون “المسؤولية الأخلاقية والمهنية والاجتماعية والقانونية، التي من شأنها أن توفر لهؤلاء الكادحين والكادحات أبسط الحقوق العمالية المتمثلة في وسائل وشروط نقل تليق بإنسانيتهم”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.