3 عوامل مكنت المغرب من التألق في المونديال


تمكن المنتخب المغربي، يوم أمس، من التأهل إلى دور ربع نهائي كاس العالم، في إنجاز غير مسبوق للكرة المغربية، بعد تفوّقه على المنتخب الإسباني المصنّف في المرتبة الـ7 عالميا.

وساهمت ثلاثة عوامل رئيسية في هذا الإنجاز التاريخي لكرة القدم المغربية، مع المدير الفني المحلي وليد الركراكي، الذي جرى تعيينه على رأس الجهاز الفني لـ”أسود الأطلس” قبل ثلاثة أشهر فقط من انطلاق مونديال قطر.

الروح القتالية

ظهر رفاق أشرف حكيمي بروح جماعية قوية واستثنائية خلال مونديال قطر، وهي التي زرعها المدرب في قلوب اللاعبين، ما ساهم في هذا الإنجاز التاريخي الكبير، على أرضية استاد المدينة التعليمية.

- إشهار -

اتحاد المجموعة

يلعب المنتخب المغربي بروح المجموعة خلال المونديال الحالي، ما جعله يجتاز جميع العقبات بنجاح رغم صعوبتها، وشدّد الركراكي في أكثر من مناسبة على أن روح المجموعة هي النجم بالنسبة إليه، رغم حضور نجوم كبار، على غرار حكيم زياش وأشرف حكيمي وآخرين.

الانضباط التكتيكي

طبّق لاعبو المنتخب المغربي الانضباط التكتيكي بحذافيره، والذي فرضه الركراكي على المجموعة، بحيث استطاع أن يجعل من زياش يدافع ويهاجم، ويظهر يوسف النصيري في دور أول من يدافع رغم دوره الهجومي الصريح، وهو عامل جعل المجموعة المغربية متجانسة وقوية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.