ترقب مشاركة بايدن بمؤتمر المناخ في شرم الشيخ


يصل الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى مؤتمر الأطراف حول المناخ (كوب 27)، في مصر اليوم الجمعة 11 نونبر الجاري، متسلحا بإنجازات محلية كبيرة حققها في مكافحة الاحترار المناخي إلا أنه يتعرض لضغوط لبذل المزيد باتجاه الدول التي ترزح تحت وطأة كوارث طبيعية.

ويمضي بايدن ساعات قليلة في المؤتمر المنعقد في منتجع شرم الشيخ المصري على البحر الأحمر، بعد ثلاثة أيام على انتخابات منتصف الولاية في الولايات المتحدة التي طُرحت أسئلة حول تداعيات نتائجها على السياسة الأمريكية في مجال المناخ.

وتعززت خطط الرئيس الأمريكي المناخية كثيرا خلال العام الحالي عندما أقر الكونغرس تشريعا لاستثمار 369 مليارا في الطاقة النظيفة في الولايات المتحدة.

لكن تهيمن على المفاوضات في مؤتمر شرم الشيخ الحاجة إلى وقف مماطلة الدول الغنية في مساعدة الدول النامية على جعل اقتصاداتها أكثر مراعاة للبيئة وتعويض الخسائر والأضرار التي تتكبدها بسبب كوارث ناجمة من تبدل المناخ.

وقالت الناشطة الأوغندية فانيسا نامكاتيه لوكالة فرانس برس “يحتاج العالم لتكون الأمم المتحدة قائدة في مجال المناخ في نضالنا من أجل العدالة المناخية”.

- إشهار -

وأضافت سفيرة النوايا الحسنة في منظمة يونيسف، البالغة 25 عاما “نوجه رسالة إلى الرئيس بايدن للوقوف إلى جانب شعوب العالم والأجيال المقبلة”.

وقال مسؤول أمريكي إن بايدن يتوجه إلى مصر “مع زخم غير مسبوق” بعد إقرار التشريع، وهدفه المتمثل بخفض انبعاثات غازات الدفيئة بنسبة 52 في المائة بحلول 2030 مقارنة بمستويات 2005.

وعرض المبعوث الأمريكي الخاص للمناخ جون كيري شراكة بين القطاعين الخاص والعام تهدف إلى دعم الانتقال إلى مصادر الطاقة المتجددة في الدول النامية بالاستناد إلى نظام أرصدة كربون إلا أن ناشطين انتقدوا هذا البرنامج.

وأكد كيري أن “ما من حكومة في العالم تملك المال الكافي للقيام بما ينبغي علينا القيام به لكسب هذه المعركة”، مشيرا إلى أن إجمالي الحاجات قد يصل إلى أربعة تريليونات.

وكالات

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.