سلطات الجزائر ترد على نقابة الصحافة المغربية


على خلفية الاحتجاج ضد منع الصحافيين المغاربة من تغطية أشغال “القمة العربية” المنعقدة بالجزائر، خرجت وزارة الاتصال الجزائرية متهمة نقابة الصحافة المغربية بـ”التشويش على ما يتحقق في الميدان بشهادة الجميع”.

يُذكر النقابة الوطنية للصحافة المغربية، كانت قد دعت “جامعة الدول العربية” إلى تحمل المسؤولية الكاملة “فيما تعرض له الوفد الصحافي المغربي”، على اعتبار أن “الجزائر مجرد محتضنة”.

وأوردت النقابة، أن “صحافيين عاملون بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية، تعرّضوا لاستفزازات ممنهجة بمطار هواري بومدين بالعاصمة الجزائرية، بحيث تم احتجازهم لمدة تجاوزت الست ساعات، فور وصولهم”.

وأشارت النقابة إلى أنه “تبين لاحقا أن الوفد الإعلامي المغربي برمته ممنوع من تغطية أشغال القمة العربية، بعد حرمانهم من الاعتماد الرسمي الخاص بها، دونا عن باقي الوفود الإعلامية العربية والدولية”.

- إشهار -

وقالت وزارة الاتصال الجزائرية إن “بعض الردود بشأن تصريح منسوب لنقابة الصحافة بالمغرب، بخصوص عدد من صحافيي هذا البلد، الذين حلّوا بالجزائر لتغطية فعاليات القمة العربية، يُجانب الحقيقة ولا يحتكم للموضوعية”.

وأضافت أن “السعي لتغطية حدث إقليمي بهذا الحجم، من دون الحصول على اعتماد مسبق، يعد أمرا يخلو من المصداقية ويدعو للتساؤل والإستغراب”.

وذكرت الوزارة أن “تغطية فعاليات القمة العربية التي تحتضنها الجزائر، تتم وفق الإجراءات الخاصة بالاعتماد، والملزمة لجميع الإعلاميين الجزائريين والأجانب على حد سواء وبدون أي تمييز”.

وكانت النقابة المغربية، قد أوضحت، ضمن بيانها، أن الجزائر التي تحتضن الدورة “لا حق لها في منع وفد صحافي من القيام بواجبه المهني، خصوصا إذا كان الوفد ينتمي إلى دولة معنية بانعقاد القمة العربية، ومشاركة فيها بوفد رسمي”.

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.