“يوم المدرس”.. مناهضو التطبيع يطالبون بحماية الناشئة


بمناسبة اليوم العالمي للمدرس، الذي يصادف 5 أكتوبر من كل سنة، طالبت “الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع”، أسرة التعليم، بحماية عقول أبناء وبنات المغاربة من الانجراف نحو ما أسمته بـ”الأفكار الصهيونية الهدامة”.

وقالت الجبهة في نداء بالمناسبة، إن تلك الأفكار يتم تمريرها عبر “أنشطة رياضية وثقافية وفنية، بواسطة أندية ‘التسامح والتعايش’، التي غرضها غسل الأدمغة، وهيمنة المكون اليهودي الصهيوني بالتدريج”.

- إشهار -

وترى الجبهة، أنه يجب على الأسرة التعليمة العمل على فضح “كل الأفكار ‘الصهيونية الهدامة المعادية لقيمنا وأخلاقنا وثقافتنا المغربية الأصيلة’، ودحض كل الاشاعات والأوهام الكاذبة حول المكون العبري المزعوم”.

وطالبت الجبهة بـ”الانخراط في الأندية التربوية، وأندية حقوق الإنسان، المعمول بها منذ سنين، وفي الاتحادات الطلابية، والقيام بالأنشطة الهادفة والملتزمة بالقضايا التربوية لأجيالنا ومستقبل بلدنا، بتعاون مع كل مكونات وشركاء العائلة التعليمية”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.