سانشيز يلتزم بالتعاون مع التحقيق في “أحداث مليلية”


أعلن رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز، اليوم الأربعاء، التزامه بـ”تعاون كامل”، مع التحقيقات حول مقتل 23 مهاجرا من أفارقة جنوب الصحراء، الذين كانوا يحاولون، يوم الجمعة الماضي، دخول مدينة مليلية المحتلة.

وفيما قال سانشيز في مقابلة مع إذاعة “كادينا سير”: “يؤسفني جدا سقوط أرواح بشرية”، وشدد على “حق سبتة ومليلية في حدود آمنة”، فقد اتهم “المافيات (..) التي تتاجر بالبشر بالتورّط في الأحداث”.

- إشهار -

وذكر سانشيز بتحقيق باشره النائب العام في مدينة الناظور المغربية. وأكد “يجب الثقة بالمؤسسات” واعدا بأن توفر حكومته “تعاونا كاملا” مع هذه التحقيقات “لاستيضاح الوقائع”.

لكنه شدد في المقابل على أن “مأساة” الجمعة “كانت الفصل الأخير في فاجعة بدأت قبل ذلك بكثير” أي في الدول التي يأتي منها المهاجرون. وأوضح “علينا العمل مع السودان وهو بلد أتى منه جزء كبير” من المهاجرين الذين حاولوا دخول مليلية. قبل أن يضيف “المسؤولون الرئيسيون هم المافيات (..) التي تتاجر بالبشر”.

وإزاء هذه المشاهد انتقدت الأمم المتحدة مدريد والرباط لاستخدامهما “القوة بشكل مفرط” خلال أحداث الجمعة واصفة ذلك بأنه “غير مقبول”. ودعت الثلاثاء إلى إجراء تحقيق مستقل بشأن المأساة.

 

 

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.