العمارتي: بن عبد الله يزور هياكل الحزب ويطرد المناضلين


اتهم منسق مبادرة “سنواصل الطريق”، وعضو المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية عز الدين العمارتي، الأمين العام الحالي نبيل بن عبد الله، بـ”تزوير هياكل الحزب، وبطرد المناضلين، من أجل الحصول على ولاية رابعة”.

وأشار إلى أن “عددا من أعضاء المبادرة، المنتمين لحزب التقدم والاشتراكية، مُنعوا، يوم أمس، من دخول القاعة التي احتضنت اجتماع اللجنة المركزية”، لافتا إلى أن ذلك “أدى إلى حالة من الاحتقان، وخلف عددا من الإصابات في صفوف الممنوعين”.

وقال العمارتي، في تصريح لموقع “بديل”: “نحن مناضلون ننتمي لمبادرة سنواصل الطريق، وأعضاء في اللجنة المركزية، حضرنا من أجل المشاركة في الاجتماع، فوجدنا أن الأمين العام، وضع حرسا خاصا، ومنعنا من دخول القاعة، بالإضافة إلى أننا تعرّضنا لهجوم  بشكل غريب”.

وذكر العمارتي أن مثل هذه التصرفات لم يسبق أن شهدها الحزب، مبرزا ما حصل هو “التحكم بعينه في مفاصل الحزب، والمنع التعسفي لرفاق جاؤوا من أجل المشاركة في اجتماع اللجنة المركزية”.

- إشهار -

وتابع العمارتي: “ما حدث شيء مؤسف، ونتحسر لأننا نتكلم على حزبنا بهذا الشكل وبهذه الصورة، وهو أمر مبكي. لكن للأسف، هذا هو الواقع الذي فرضه الأمين العام”.

يذكر إلى أن الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية نبيل بنعبد الله، أشار ضمن أشغال اللجنة المركزية، إلى أن الأشخاص الذين منعوا، لا ينتمون إلى الحزب.

ويرى العمارتي أن ما وقع، يوم أمس، يعتبر “ذبحا للديمقراطية”؛ إذ قال: إن عددا من أعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية، بقوا خارجا، والأمين العام يتكلم مع أناس، لا نعرفهم، ويقول بعد ذلك، إن الاجتماع كان ناجحا، وتمت المصادقة على الوثائق بالإجماع”.

وزاد منسق المبادرة المعارضة لولاية رابعة للأمين العام الحالي: “نحن مناضلون نمارس السياسة، ولدينا وثيقة تؤطر مبادرتنا، ونطالب بالمصالحة وإصلاح الحزب، وعودة المناضلين الذين تم طردهم خلال الولايات الثلاثة الأخيرة”.

وختم العمارتي تصريحه بالقول: “للأسف حكماء وعقلاء الحزب صامتين، لم يقوموا بأية خطوة في اتجاه التجميع، ونحن لا نطلب أي شيء، فكل ما نعمل من أجله، هو أن يتمكن جميع المناضلين الغاضبين والمطرودين والمبعدين من العودة للتنظيم”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.