اتهامات لوزارة التعليم العالي بـ”تشريد” الطلبة المغاربة بإوكرانيا


اتهمت عائلات الطلبة المغاربة، الذين كانوا يتابعون دراستهم بأوكرانيا، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، التي يقودها الوزير عبد اللطيف ميراوي بـ”تشريد أبنائهم، وعدم تحمل المسؤولية إزائهم وتمكينهم من متابعة دراستهم”.

وأشار عضو من داخل “الجمعية الوطنية لأمهات وأولياء الطلبة المغاربة في أوكرانيا”، في إفادة لموقع “بديل”، إلى أن وزارة التعليم العالي “تتجاهل الملف، وهو الأمر الذي تسبب للطلبة وأسرهم في المزيد من المشاكل والصعوبات”.

وذكر المصدر ذاته، أن “العائلات تتخوّف على مصير أبنائها، وضياع سنوات من المجهود والتحصيل العلمي”، متسغربا من “طريقة تعامل الوزارة الوصية، مع هذا الملف، الذي كان يمكن وضع نهاية له منذ أشهر”.

- إشهار -

وتطالب العائلات بـ”ادماج الطلبة بجميع تخصصاتهم بالجامعات والمعاهد المغربية، دون قيد أو شرط”، لافتة إلى أن “الوزارة لازالت تتلكأ في تنفيذه رغم مرور أشهر على اندلاع هذه الحرب”.

وكان الوزير ميراوي، قد قال، خلال تقديم عرض أمام لجنة التعليم والثقافة بمجلس النواب، في ماي الماضي، إن “عددا من الإشكاليات تحيط بملف الطلبة المغاربة القادمين من أوكرانيا، من أهمها المشكل المتعلق بشق طب الأسنان والصيدلة، حيث يتجاوز عدد الطلبة العائدين من أوكرانيا القدرة الاستيعابية للكليات الوطنية المعنية، بينما تطرح هذه الإشكالية بحدة أقل بالنسبة لكليات الطب ومدارس المهندسين وكليات ومدارس التدبير والاقتصاد”.

ونظمت العائلات عددا من الأشكال الاحتجاجية للمطالبة، بإيجاد حل لهذا الملف، وإنقاذ الموسم الدراسي للطلبة الذين وجدوا أنفسهم بسبب الحرب، وعدم تدخل الحكومة في وضعية توقف عن الدراسة ومهددين بضياع مستقبلهم.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.