مطالب بتجويد الترجمة الفورية للأمازيغية بمجلس النواب


طالب تكتل “تَمْغْرَبِيتْ للالتقائيات المواطنة”، المعروف اختصارا بـ”تاضا تَمْغْرَبِيتْ”، بتجويد ورش الترجمة الفورية للأمازيغية بمجلس النواب “حتى يكون في مستوى التحديات المطروحة”.

وكان المجلس قد أعلن عن مباراة لتوظيف ستة ملحقين إداريين ممتازين لمزاولة وظيفة الترجمة الفورية والتحريرية لأشغال المجلس من وإلى الأمازيغية.

- إشهار -

وترى “تاضا تمغربيت”، ضمن بيان صادر عنها يوم أمس، أن “خطوة 11 أبريل الماضي إيجابية ومهمة في مسار الورش الوطني لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية”، لكن، وبحسب التكتل، لا بد من “تجويد هذا الورش حتى يكون في مستوى التحديات المطروحة”.

وأشار التكتل إلى أن “الاعتماد على الكفاءات من خريجي شعب ومسالك الدراسات الأمازيغية من شأنه مراكمة التجارب والممارسات الفضلى لمواجهة التحديات التي يطرحها التواصل مع المواطنين بلغتهم الأمازيغية، وضمان تحقيق الغايات المرجوة من التواصل العمومي، مع مراعاة الانتقال التدريجي والذكي من التعبيرات اللغوية الأمازيغية إلى اللغة المعيار”.

وأضاف التكتل أنه “يمكن لورش الترجمة  الفورية والتحريرية بمجلس النواب، أن يساهم في الوصول مستقبلا للغة أمازيغية معيارية ذات عمق مجتمعي، خصوصا إذا فتحت أوراش مماثلة في مؤسسات عمومية وقطاعات حكومية أخرى، وحصلت الالتقائيات بين كل تلك الأوراش”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.