الفرنسيون يمكنون ماكرون من ولاية ثانية


مكّن الفرنسيون إمانويل ماكرون من الرئاسة لولاية ثانية، بـ58.2 في المائة من الأصوات، مقابل 41.8 لصالح زعيمة اليمين المتطرّف مارين لوبان، حسب التقديرات الأولية.

وأصبح إيمانويل ماكرون، أول رئيس فرنسي يـُعاد انتخابه لولاية ثانية خلال 20 سنة الماضية، أي منذ إعادة انتخاب جاك شيراك سنة 2002.

وجاء فوز ماكرون، ليؤكد توقعات استطلاعات الرأي، التي أجمعت على أن الرئيس المنتهية ولايته، كان الأوفر حظا بعد الدورة الأولى من الاقتراع الرئاسي.

- إشهار -

يذكر أن ماكرون الذي ولد في الـ21 من دجنبر 1977 في مدينة أميان (شمال فرنسا)، درس بجامعة العلوم السياسية بباريس، ثم حصل على شهادة عليا في الفلسفة السياسية من جامعة نانتير (ضاحية باريس الغربية) قبل أن ينضم في 2002 للمدرسة الوطنية للإدارة التي تخرجت منها دفعات من قادة فرنسا الحديثة.

وفي أبريل 2016 أسس ماكرون حركة “إلى الأمام”، واستقيل من حكومة  الرئيس الفرنسي، حينها، فرانسوا هولاند في 30 غشت من السنة ذاتها. ولم يمر عام على إطلاق حركته السياسية حتى تمكن ماكرون من الوصول إلى قصر الرئاسة.

وواجه ماكرون خلال ولايته الأولى عدة أزمات لكنه صمد أمام عاصفة “السترات الصفراء” وقاوم انعكاسات خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، ونجح في التعامل تداعيات وباء فيروس كورونا.

وقبل نهاية ولايته الرئاسية الأولى، اندلعت الحرب الروسية على أوكرانيا، ليقود فرنسا وأوروبا بصفته رئيسا دوريا للاتحاد إلى مجابهة فلاديمير بوتين.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.