بوريطة: يجب وضع حد للهشاشة في صفوق المهاجرين


دعا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، اليـ.ـوم الجمعة 25 مارس الجاري، إلى ضرورة تشجيع الهجرة النظـ.ـامية والحد من الهشاشة في صفوف المهاجرين.

وأكد بوريطة في كلمة له خلال افتتاح أشغال الاجتماع الوزاري الأول للبلـ.ـدان الرائدة فـ.ـي تنزيل ميثاق مراكش حول الهجرة، “على ضرورة النهوض بالمجتمعات الدامجة، وذلك بالموازاة مع تعزيز التبادل، والتعاون والشراكات، وكذا تفاعل أكبر بين ميثاق مراكش وأجندة 2030”.

وشدد أن “الهجرة لا ينبغي أن ينظر إليها من الآن فصاعدا كأمـ.ـر معيب، ولا إلـ.ـى المهاجر كتهديد”، مبرزا “أن الحاجة إلى إطار للتعاون في مجال الهجـ.ـرة، أضحت أمرا بديهيا أكثر من أي وقت مضى، وذلك إزاء استمرار العديد من التحديات وأوجه العجـ.ـز الهيكلية والظرفية.. والميثاق يوفر خارطة طريق من أجل التغلب على بعضها وتجاوز البعض الآخر.”

وأضاف أن “هذا الاجتماع ينبغي أن يـُشكل بالنسبة إلينا فرصة للـ.ـقيام بمبادرات محددة، تتمثل في تقديم، على أساس تقاسم تجاربنا، توجيهات ملمـ.ـوسة من أجل الدفع قدما بميثاق مراكش، وخلق دينامية مسبقة للمنتدى الأول لـ.ـدراسة الهجرات الدولية، الذي سينعقد بنيويورك في ماي 2022”.

- إشهار -

وأشار أن “المغرب كبلد رائد في تنزيل ميثاق مراكش، يجد نفسـ.ـه في وضع مريح ومنسجم مع ذاته”، مبرزا أن “التزامنا هو بالفعـ.ـل تطبيق منسجم مع موقفنا بشأن الهجرة والمبادئ التي ندافع عنها”.

وأعرب بوريطة عن أمله في “جعل هذا الاجتماع دعامة ومنطلقا لإحـ.ـداث تأثير أكثر شمولية، في نطاقه وأهدافه، وانعكاساته، قـ.ـبل المنتدى الدولي لدراسة الهجرات” مضيفا ” نريد توسيع مجموعتنا، لاحتضان بلدان أخـ.ـرى، تتحدث نفس الخطاب الذي يستمد مرجعيته من مضمون ميثاق الهجرة”.

وأضاف “نريد أن نمضي بعيدا من خلال تجديد الرغبة في تجسيد منصب مبعوث خـ.ـاص للاتحاد الإفريقي للهجرة، وتكرار تجربة المرصد في قارات أخـ.ـرى، وكذا خلق مؤسسات أكاديمية وجامعية للبلدان الرائدة، وشبكة لمراكز أبحاث حـ.ـول الهجرة تشتغل جنبا إلى جنب مع المنظمة الدولية للهجرة، ويمكنها أن تنكب في مرحـ.ـلة أولى على قضية هجرة الأدمغة”.

وقال بوريطة في السياق ذاته، “نريد رفع تحديات المسـ.ـتقبل، وضمان عدم نسيان المهاجرين مرة أخرى في زمن الأوبئة، وتعـ.ـزيز مرونة التنقل البشري، والعمل على أن تكون قضايا الهجرة على رأس اهتمامات الجميع”.

وأضاف أنه من أجل ذلك فإن “الأهداف الـ 23 المسطرة فـ.ـي ميثاق مراكش تشكل بوصلة عملنا، ولقد حانت ساعة التعبئة، لـ.ـيس فقط من أجل تغيير التصورات حول الهجرة، ولكن أيضا من أجل إعطاء دينامية جديدة للمبادرات من أجلها”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.