وهبي: وزراء “البام” ليسوا “عباد الكراسي”


أشار الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة إلى أن التحديات الداخلية والخارجية التي يوجهها المغرب في الوقت الحالي لن تكون مبررا يعفي حزب “البام”، من التزاماته داخل هذه الحكومة. وأبرز أن وزراء الحزب ليسوا عباد الكراسي.

وذكر وهبي في كلمته الافتتاحية خلال لقاء تواصلي، عقده مع رؤساء المجالس الجماعية المنتمين لـ”البام”، أمس الجمعة 18 مارس الجاري، بمراكش، أن “المغرب يواجه عددا من التحديات الكبرى داخليا وخارجيا، وعلى رأسها انعكاسات تقلبات الأسواق الدولية، بسبب أحداث الحرب الروسية الأكرانية”.

وأضاف وهبي أن “المغرب يواجه أيضا تأخرا ونقصا، غير مسبوق في حجم التساقطات المطرية، الأمر الذي قد ينعكس سلبا على القطاع الفلاحي، وعلى الحاجيات المائية للبلاد، خصوصا في العالم القروي، هذا فضلا عن الجائحة التي لا تزال مستمرة”.

- إشهار -

وحول الحديث عن التحديات، قال إن “هذا ليس هروبا إلى الأمام، أو تنكرا للمسؤولية السياسية التي نتحملها كجزء أساسي ضمن تركيبة الأغلبية الحكومية”. وتابع: “لن تكون مبررا يعفينا من التزاماتنا داخل هذه الحكومة، التي سنظل نتحملها كاملة. ولن نختفي يوما وراء أي سبب من الأسباب، أو نضع قدما داخلها وأخرى ضمن المعارضة”.

وزاد: “بل سنظل ملتزمين داخل هذه الحكومة المنسجمة، وسنظل نواجه جماعيا التحديات، ونواصل تحقيق النجاحات الكبيرة للوطن والمواطن، ولعل أبرزها هو نجاحها في الحفاظ على استقرار الأسعار رغم التقلبات السياسية والمناخية والوبائية الجدرية داخليا وخارجيا”، وفقا لتعبيره.

وقال وهبي، الذي يحمل حقيبة وزير العدل، إن “حكومة رجال الدولة تنشغل بالإكراهات لا بالمزايدات، وتنشغل بالتحديات الجيوستراتيجية الكبيرة التي تواجهها بلادنا، وإكراهات الحفاظ على إرث وصورة بلادنا كنموذج ديمقراطي وتنموي وحقوقي رائد في إفريقيا والمنطقة العربية”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.