الأدوية تؤجج الصراع من جديد بين الصيادلة والوزارة


بديل.أنفو-

استنكرت كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب، من إرسال مفتشي وزارة الصحة إلى نقابتين بالكونفدرالية، “قصد الترهيب وتكميم الأفواه وإسكاتهم على القضايا الحيوية التي تهم الأمن الدوائي الوطني”.

وقالت الكونفدرالية في بيان لها، يوم أمس الإثنين 24 يناير الجاري، إن وزير الصحة والرعاية الاجتماعية خالد ايت طالب قام بإرسال لجنتين تفتيشيتين لرئيس الكونفدرالية في أقل من أسبوع، كوسيلة ضغط واستعمالها للترهيب وتكميم الأفواه”.

وأضافت الهيئة، “هذا مع تسريب الوزارة لمضمون محضر التفتيش لوسائل الإعلام رغم سرية المحاضر، مما يعكس النية المبيتة لفبركة الوقائع بما يرفع عنها المسؤولية، وهذا دون أن يتوصل المعني بالأمر بأي محضر للتفتيش”.

- إشهار -

واعتبرت الكونفدرالية أن الأساليب التي لجأت إليها الوزارة هي “أساليب بائدة قطع معها المغرب المعاصر الذي أضحى ينطلق من الأسس الديموقراطية التشاركية مع مؤسسات المجتمع المدني وضمان حرية التعبير، في دولة الحق والقانون”.

وبخصوص ظاهرة انقطاع الأدوية، أكدت نقابات الصيادلة في بيانها مجددا، على انقطاعها في “المرحلة السابقة لدى جل الصيدليات الوطنية”، عكس ما صرحت به الوزارة أمام مختلف المؤسسات ووسائل الإعلام، بربط الانقطاع ببعض الصيدليات التي تعاني مشاكل إقتصادية مع موزعيها.

كما تأسفت الهئية على أجوبة الوزارة داخل قبة البرلمان، وعلى طريقة التعاطي مع أسئلة نواب الأمة، التي تم التعامل معها بأسلوب “المناورة والتغليف والخوض في الذمم المادية الشخصية لبعض الصيادلة، عوض الاعتراف بالأزمة وإيجاد الحلول لتداركها”

ويشار إلى أن موضوع انقطاع الأدوية خلق جدلا واسعا بين الوزارة والصيادلة، دام لعدة أسابيع منذ الأسبوع الثاني من شهر دجنبر الماضي، والذي بات موضوع رأي عام وطني بعد الجدل الإعلامي.

 

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.