أمريكا تنقل مركزها المكلف بـ “الشؤون الإفريقية” من إسبانيا إلى إيطاليا


بديل.أنفو-

سحبت الولايات المتحدة الأمريكية، كما كان مخطط له، وحدات من قوات التدخل السريع من مشاة البحرية المكلفة بشؤون إفريقيا، من إسبانيا إلى إيطاليا.

وكشفت صحيفة “ديفينسا” الإسباني أن أمريكا كانت قد قررت منذ عام 2013 بنقل وحداتها الجوية لمشاة البحرية التي كانت تتواجد بمورون (إشبيلية – إسبانيا)، إلى القاعدة الجوية البحرية في سيجونيلا (صقلية – إيطاليا).

وحسب المصدر فإن إدارة بايدن أعلنت الخريف الماضي بإعادة هيكلة ونقل الجزء الأكبر من قوتها من قواتها البحرية أو مشاة البحرية الأمريكية، وهي وحداث للتدخل السريع في افريقيا وأوروبا والشرق الأوسط.

- إشهار -

ولم تكشف الصحيفة، عن أسباب نقل الولايات المتحدة الأمريكية، لجزء من قواتها من إسبانيا إلى إيطاليا، معتبرة أن عملية نقل هذه الوحدات من قاعدة مورون في إشبيلية إلى إيطاليا، قد بدأت في نونبر 2021، بترحيل أكثر من 800 جندي من وحدات جيش الولايات المتحدة.

وبحسب معطيات سابقة نشرتها عدد من التقارير الدولية، فإن نقل هذه الوحدة إلى إيطاليا يأتي في الوقت الذي لم تحسم فيه أمريكا بعد وجهتها من داخل شمال إفريقيا، حيث لا يزال الخيار بين المغرب وتونس.

وسبق لمصادر في وزارة الدفاع الإسبانية أن وصفت، في تصريحات لوسائل إعلام إسبانية، تقليص القوات الأمريكية الموجودة في إسبانيا بأنه “الأهم، وهذا منذ رحيل طائرات إف -16 المقاتلة، من قاعدة توريخون دي أردوز في مدريد “. ومع ذلك، رفضت وزارة الدفاع التعليق رسميًا على عمليات النقل هذه.

وتكلف قواة التدخل السريع من مشاة البحرية المكلفة بشؤون إفريقيا، القيام بعمليات تهدف الى حماية السفارات الأمريكية وانقاذ المواطنين الأمريكيين والتدخل في الحروب والأزمات الانسانية.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.