الجمعية تستنكر “بلطجة” جماعة الرباط


على خلفية الأحداث التي وقعت خلال دورة ماي للمجلس الجماعي بالعاصمة الرباط، استنكرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ما وصفته بـ”تعرض المستشار فاروق المهداوي والمستشار عمر الحياني لاعتداء جسدي من طرف بلطجية، بدعم وحماية من عمدة الرباط” التجمعية أسماء اغلالو.

وذكر فرع الجمعية بالرباط، ضمن بيان، أنه تابع الأحداث التي اعتبرها “خطيرة”، والتي وقعت أثناء انعقاد دورة المجلس، والتي تم من خلالها “الاعتداء بشكل همجي” على مستشاري حزب فدرالية اليسار الديمقراطي.

- إشهار -

وأبرز البيان أن “الاعتداء “بدأ بعد أن أخذ فاروق المهداوي نقطة نظام من أجل منع صاحب الصفحة الفايسبوكية ‘محبي أسماء اغلالو’، الذي انتحل صفة صحافي، ويصور بدون أي اعتماد، وهو مايتعارض مع المادة 33 المعدلة، التي تقضي بمنع التصوير خلال دورات المجلس باستثناء الصحافة المعتمدة من طرف المجلس ذاته”.

وأورد البيان أن صاحب الصفحة، “قام بالتهجم على المستشارين جسديا، وبدعم من البلطجية، وشتمهما بأقبح النعوت، أمام أنظار عمدة الرباط وبحضور الباشا وبدون أي تدخل منهما لوقف هذا الاعتداء”.

وأدانت الجمعية “العنف الذي مورس ضد المهداوي والحياني”، وطالبت بـ”معاقبة” كل من مارسه ضد المستشارين لمنعهما من أداء رسالتهما وخدمة مصالح ساكنة العاصمة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد