كندا تعرب عن “قلقها العميق” بشأن إدانة ناشطة حقوقية سعودية


عبد الكريم شمسي- مدينة كيبيك- اكتفت الحكومة الليبرالية الكندية يوم الثلاثاء 29 دجنبر بإبداء “قلقها العميق” من الحكم الذي أصدره الإثنين 28 من الشهر ذاته، القضاء بالمملكة العربية السعودية في حق الناشطة الحقوقية لجين الهذلول.

وقضت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض، بإيقاع عقوبة السجن في حق الهذلول لمدة 5 سنوات و8 أشهر، بسبب ارتكابها “أفعالا مجرمة بموجب المادة الـ43 من نظام مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله؛ كالتحريض على تغيير النظام الأساسي للحكم، والسعي لخدمة أجندة خارجية داخل المملكة (العربية السعودية)، بهدف الإضرار بالنظام العام”.

وأعربت وزارة الشؤون العالمية في الحكومة الفيدرالية في كندا عن قلق السلطات “العميق” إزاء هذا الحكم.

- إشهار -

وذكرت المتحدثة باسم الوزارة ذاتها، أنجيلا سافار، في رسالة وجهتها بالبريد الإلكتروني إلى هيئة الإذاعة الكندية، أن “الإدانة والعقوبة الصادرتين في حق لجين الهذلول، الناشطة البارزة في مجال حقوق المرأة والطالبة الجامعية السابقة في كندا، تبعثان على القلق العميق”.

ومضت المسؤولة الكندية ذاتها قائلة: “ندرك أن إفراجا مبكرا (عن الناشطة السعودية) أمر ممكن ونؤيده. التزاما منها بقيمها ومبادئها الديمقراطية، ستقف كندا دوما إلى جانب ناشطي حقوق الإنسان والمدافعين عنها حول العالم”.

ويتضمن الحكم الصادر في حق لجين الهذلول وقفا لتنفيذ العقوبة لعامين و10 أشهر، لذلك من المقرر أن يطلق سراحها في مارس 2021 لأنها كانت وراء القضبان منذ ماي 2018.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.