برلمانيو المغرب يردون على البرلمان الأوروبي


أجمع ممثلو الأحزاب والتنظيمات النقابية و”الباطرونا”، اليوم الإثنين، بالبرلمان المغربي على رفض “القرار” الصادر عن البرلمان الأوروبي حول وضعية حرية التعبير وحرية الصحافة.

واعتبر المتدخلون، في جلسة عمومية مشتركة بين غرفتي البرلمان المغربي، أن الأوروبيين يمارسون الابتزاز ضد المغرب، ويجعلون حقوق الإنسان مطية لتحقيق مصالحهم.

- إشهار -

يذكر أن البرلمان الأوروبي، أدان يوم الخميس، السلطات المغربية على خلفية وضعية حقوق الإنسان، وعلى وجه التحديد وضعية حرية الصحافة وحرية التعبير والرأي، داعيا إياها إلى تجنب توظيف “ادعاءات الاعتداء الجنسي” لردع الصحافيين.

ويرى متتبعون أنه بالرغم من كون البرلمان الأوروبي، مؤسسة سياسية تُدافع عن مصالحها، إلا أن ذلك، لا يمنع من الاعتراف بأنه محق في أن محاكمات الصحافيين في المغرب شابتها عدة خروقات.

ودعا متتبعون السلطات المغربية إلى احترام حقوق الإنسان عموما، وحرية التعبير، قصد تفويت الفرصة على البرلمان الأوروبي أو غيره من المؤسسات الحقوقية الدولية في إعطاء الدروس إلى المغاربة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.