قد تصل إلى 130 درهما.. أثمنة اللحوم الحمراء تشعل الأسواق


شهدت الأيام الأخيرة تسجيل ارتفاع كبير في أثمنة اللحوم الحمراء، بشكل أصبح يمس بالقدرة الشرائية لفئات كثيرة من الشعب المغربي.

وقال الكاتب الجهوي لتجار اللحوم الحمراء بالجملة بمجازر الدار البيضاء، هشام الجوابري، “بالنظر لقلة المنتوج وعدم توفره بالقدر الكافي في السوق الوطنية، من المرتقب أن تسجل أثمنة اللحوم الحمراء ارتفاعا خلال الفترة القادمة، أكثر مما سُجل خلال الأيام الأخيرة”.

وأضاف الجوابري، في تصريح لموقع “بديل”، أن “سعر اللحوم بالجملة في مجازر الدار البيضاء، بلغ الآن، بالنسبة للغنم 90 درهما، وبالنسبة للبقر 80 درهما”، مبرزا “هي أثمنة لم يسبق لنا أن شهدناها”.

وتابع المهني ذاته: “فإذا لم تتدخل الجهات الوصية، فمن المرتقب أن يصل ثمن اللحوم بالتقسيط خلال شهر رمضان إلى 120 درهما للبقر 130 درهما للغنم”.

- إشهار -

وحمل الجوابري، مسؤولية هذه الزيادات إلى وزارة الفلاحة “التي لم تقم بأي مجهود من أجل الحفاظ على الأسعار، وتوفير الأمن الغذائي للمغاربة”، وفقا لتعبيره.

وطالب الجوابري الحكومة بالتدخل من أجل إنقاذ الوضع عن طريق “حذف الضريبة على القيمة المضافة، ولو بشكل مؤقت، مثلا، لمدة 6 أشهر أو سنة، في انتظار أن يتوفر المنتوج، وأن تتحسن وضعية السوق”.

وفي السياق ذاته، دعا إلى تقديم ما أسماه بـ”دعم حقيقي للكسابة، وإلى إلغاء الضريبة على الأعلاف للمساهمة في تخفيض تكلفة الإنتاج”.

وفي نفس السياق نبه الجوابري، المكتب الوطني للسلامة الصحية والمنتجات الغذائية “أونسا” إلى ضرورة “تبسيط المساطر بخصوص دفتر التحملات المتعلق باستيراد الأبقار القابلة للذبح”، وقال “نسجل تعقيدات كبيرة في المساطر، ودفتر التحملات المعتمد في المغرب من بين أصعب دفاتر التحملات الموجودة في القارة الإفريقية كاملة، الأمر الذي يدفع عددا من المنتجين الدوليين لتفضيل أسواق أخرى غير بلادنا”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.