سلطات “تبون” تطلق سراح المعارض رشيد نكاز


أعلنت اللجنة الوطنية لتحرير معتقلي الرأي في الجزائر، أنه تم الإفراج، يوم أمس الأربعاء 18 يناير الجاري، عن “المعارض” ورجل الأعمال الجزائري رشيد نكاز الذي حُكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات في يوليوز الماضي، على خلفية دعواته إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية سنة 2019، لـ”أسباب إنسانية”.

وذكرت صحيفة “لو سوار دالجيري” اليومية الناطقة بالفرنسية أن رشيد نكاز البالغ 51 سنة أطلق سراحه بفضل عفو رئاسي.

وجاء إطلاق سراح نكاز بعد أسبوعين من إعلانه الابتعاد عن الحياة السياسية برسالة كتبها من زنزانته وسلمها لأقاربه.

- إشهار -

وتضمنت الرسالة التي نشرت في 2 يناير الجاري، على صفحته بـ”الفيسبوك”، أنه أرسل رسالة إلى الرئيس عبد المجيد تبون في 10 دجنبر المنصرم لإبلاغه “رسميا” بقراره.

وأشار إلى أنه يريد “أن يكرس نفسه لمعالجة مشكلاته الصحية وللكتابة ولعائلته (…) حصرا”.

وكان نكاز الذي يقبع وراء القضبان منذ ماي 2021، قد سجن من دجنبر 2019 إلى فبراير 2021 بعد إدانته بـ”التحريض على العنف عبر الشبكات الاجتماعية” حيث كان يتابعه عدد كبير من الأشخاص.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.