صيادلة المغرب يخرجون إلى الاحتجاج


يخوض نقابيو الصيادلة بالمغرب، وقفة احتجاجية ، يوم الثلاثاء 15 نونبر الجاري، أمام مبنى البرلمان، للتعبير عن رفض الإجراءات الضريبية الجديدة في مشروع قانون مالية 2023.

وأشارت كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب، إلى أن مشروع مالية 2023، عرف إجراءات ضريبية جديدة، تستهدف المقاولات الصغيرة، والتي تدخل في حكمها عدة صيدليات، وهي “رفع ضريبة الشركات من نسبة 10 إلى 20%”.

- إشهار -

ويرى صيادلة المغرب أن “هذه التراجعات الجبائية من شأنها أن تُهدد التوازنات الاقتصادية، للمهن الصحية والصيدلانية، والتي تدخل في إطار المقاولات الصغيرة والصغيرة جدا؛ إلى جانب تأزيم المقاولات، منها المتصفة بالهشاشة الاقتصادية وإغلاق مرافقها الصحية والصيدلانية”.

وأودت النقابة أن مهنة الصيدلة تعيش في السنوات الأخيرة، على وقع العديد من الإجرا ءات الحكومية المجحفة، التي ساهمت في زعزعة استقرارها.

واتهم الصيادلة الحكومة بـ”غلق كل قنوات الحوار والإنكار لأي مقاربة تشاركية مع القطاع، ما جعل العديد من الصيدليات تكابد أوضاعا اقصادية غير مسبوقة بسبب هذه السياسة التعسفية”.

 

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.