ألباريس: إسبانيا لا تخفي شيئا بشأن “أحداث مليلية”


أشار وزير الخارجية الإسبانية، خوسيه مانويل ألباريس، اليوم الاثنين، إلى “أنهم لا يملكون ما يخفونه” بشأن الأحداث التي وقعت عندما حاول مهاجرون الدخول إلى مدينة مليلية المحتلة.

وذكرت وسائل إعلام إسبانية، أن وفدا من أعضاء لجنة الداخلية بمجلس النواب الإسباني، قام بزيارة إلى مليلية، للاطلاع على صور الأحداث التي وقعت، في 24 يونيو الماضي، وراح ضحيتها 23 مهاجرا على الأقل.

وقال ألباريس إن وزير الداخلية، فرناندو غراندي مارلاسكا، عبر في أكثر من مناسبة، استعداده التام، للتوجه إلى البرلمان وتقديم تقرير حول الأحداث.

- إشهار -

وطالبت مجموعات برلمانية معارضة بالتحقيق مع الوزير مارلاسكا، خصوصا بعد أن بثت قناة “بي بي سي” وثائقيا تحدثت فيه على وجود خروقات في التعامل مع المهاجرين على حدود مدينة مليلية.

يذكر أنه في 24 يونيو الماضي، حاول “مهاجرون سريون”، معظمهم من السودان، الدخول بالقوة إلى مدينة مليلية المحتلة، مما خلف وفيات وإصابات في صفوفهم.

وأثارت هذه المأساة الأكثر دموية خلال واحدة من المحاولات العديدة لاقتحام مليلية المحتلة، انتقادات شديدة من قبل جمعيات حقوق الإنسان، وكذلك من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي.

وأسفرت محاولة الاقتحام التي سبقتها صدامات عنيفة بين المهاجرين والقوات المغربية في مخيمات مهاجرين، أقيمت حول الناظور، عن مقتل 23 شخصا وفقا للسلطات المغربية، بينما أشارت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان إلى مقتل 27 شخصا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.