حقوقيون يطالبون بوقف “التحفيظ” في آيتوسى


طالب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بآسا الزاك، الدولة بـ”الوقف الفوري لعملية التحفيظ بآيتوسى”، معتبرا إياه يضع أراضي الساكنة “رهينة للاستثمارات التي تحرم مالكي الأرض الأصليين وذوي الحقوق من حقهم في الاستفادة من ثرواتها الطبيعية والمعدنية”.

وترى الجمعية، ضمن بيان، أن عملية التحفيظ، يهدف من خلفها المخزن إلى “تسهيل استحواذ الاقطاعيين على مساحات واسعة من أراضي الساكنة.. في قفز على القانون والتاريخ”.

- إشهار -

وأشارت إلى أن قبائل أيتوسى عبرت خلال احتجاجاتها وبياناتها، عن حقها التاريخي في الأرض من خلال حجج ملكية الأرض أثناء الاستعمار الفرنسي والاسباني وبعد الاستقلال.

وأبرزت الجمعية، دعمها لـ”حراك قبائل أيتوسى في مواجهة كل أشكال استهداف أراضيها بالتحفيظ الجائر”، داعية “إدارة الأملاك المخزنية إلى الوقف الفوري لكل الإجراءات اللاقانونية والباطلة”.

وحملت الجمعية عـامل الإقليم المسؤولية كاملة عن الاحتقان الذي تشهده المنطقة، جراء إغلاقه أبواب الحوار وخلق جو مشحون يسوده انعدام الثقة في المؤسسات، داعية وزارة الداخلية لإيجاد مخاطبين جديين غير عامل الإقليم في موضوع مطالب قبائل أيتوسى.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.