“اعتداءات الرحل”.. الـPJD يُحمّل المسؤولية إلى السلطات


على خلفية الاعتداءات التي يُمارسها “الرعاة الرحّل” في حق ممتلكات سكان سوس ماسة، وتحديدا إقليم “تزنيت”، وآخرها أحداث منطقة “تافراوت المولود“، دعا الكاتب الإقليمي لحزب العدالة والتنمية بتزنيت عمر بوبريك السلطات إلى تحمّل مسؤوليتها.

وأشار بوبريك، ضمن حديث مع موقع حزبه، إلى أن الرحّل يعتدون بشكل متكرر على ممتلكات ساكنة الإقليم، مبرزا أن ذلك يخلق قلقا ومشاكلا باستمرار في جميع الأماكن التي يمر بها هؤلاء.

وأوضح أن الرعاة الرحل “لا يراعون لشجرة الأركان التي تتواجد بقوة بالمنطقة، والتي تعتبر موروثا ثقافيا واقتصاديا، ولا يحترمون مناطق رعي الساكنة، كما لا يحترمون السلطات وبالتالي تقع الاحتكاكات دائما”.

- إشهار -

وذكر أن ذلك يحدث على “الرغم من وجود قانون ينظم عملية الترحال الرعوي، وعلى الرغم من الصفة الضبطية التي يتوفر عليها رجال السلطة والسلطات الإقليمية”.

وحول الأحداث التي وقعت بجماعة تافراوت المولود، قال إنها جاءت نتيجة “استدعاء الرحل لعشيرتهم، وكأننا في حرب معلنة”، وبعد رد “السكان الذين حاولوا الدفاع على ممتلكاتهم”.

وحمل مسؤولية ما آل إليه الوضع إلى “القطاع الوصي، لأنه هو الموكول له وفق قانون الترحال الرعوي تفعيل مسارات رعي الرحل” وإلى “السلطات المحلية والإقليمية، نظرا لعدم تفعيل الصفة الضبطية في زجر هؤلاء ودفعهم إلى الابتعاد عن أملاك الغير، لأن هذا الأمر مجرم قانونا وشرعا، لأنه لا يمكن لإنسان لديه قطعان ومستثمر يعتدي على أملاك الساكنة ظلما وعدوانا”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.