“أكال” تتحدّث عن هجوم “مافيا الرعي” على ساكنة “تافراوت”


أشارت تنسيقية أكال للدفاع عن حق الساكنة في الأرض والثروة، إلى أنها تفاجأت بـ”الهجوم البربري على ساكنة منطقة “تافراوت المولود”، صباح يوم الخميس 08 شتنبر 2022، من طرف عصابات مافيا الرعي المحمية، والتي حلّت بأعداد كبيرة في المنطقة، مستخدمة سيارات الدفع الرباعي الحاملة لعشرات الملثمين المدججين بالأسلحة البيضاء”.

وذكرت التنسيقية، ضمن بيان، أن “الهجوم” نجم عنه استباحة أراضي وممتلكات الساكنة المحلية، وإصابات خطيرة، نُقل على إثرها شخص للمستشفى الإقليمي بتزنيت.

وأوردت أن “عصابات الرعي” هاجمت على بيوت الساكنة، بالإضافة إلى أنها استخدمت عبارات “عنصرية” وهدّدت بالقتل، ناهيك عن السب والشتم، في “غياب تام للسلطات المحلية والأمنية التي مازالت تنهج نفس السياسة الحمائية لهذه العصابات”.

- إشهار -

وأبرزت أن جمعيات المجتمع المدني، كانت قد دقّت “ناقوس الخطر” قبل أيام منذ وصول “جحافل الإبل” المملوكة لهذه “العصابات” لمنطقة أملن بتافراوت.

وعبّرت عن “دعمها للتحرك السلمي من طرف ساكنة تافراوت المولود، وكل المناطق المتضررة ضد سياسة فرض الأمر الواقع وشرعنة استباحة أراضيها”، مستنكرة “تلكؤ السلطات المحلية والأمنية في حماية الساكنة وتوفير الأمن”.

ونبّهت المنتخبين في منطقة سوس ماسة، إلى ضرورة العمل للضغط قصد تفعيل القانون الجنائي لـ”ردع هذه المافيات”، داعية الساكنة إلى “مواصلة معركتها السلمية الشرعية في الدفاع عن أراضيها وممتلكاتها”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.