رشيد لزرق: على الحكومة أن تُجنب المغرب لـ”أزمة اجتماعية”


اعتبر المحلل السياسي، رشيد لزرق، أن أكبر رهان يواجه حكومة عزيز أخنوش، هو الخروج من الأزمة الاقتصادية التي يعيشها المغرب، مؤكدا أن “تقلبات الأسعار الدولية يمكن أن تحدث أزمة اجتماعية”.

وقال لزرق إن الطريق الأمن بالنسبة للحكومة “هو الوصول للدولة الاجتماعية، التي تتأسس على مبدأ تحقيق العدالة الاجتماعية، والسؤال الذي يفرض نفسه هو هل الحكومة الحالية قادرة على الوصول لهذه الغاية”.

وأضاف أستاذ القانون الدستوري، في تصريح لموقع “بديل”، أن “تحقيق الدولة الاجتماعية مشروع طويل النفس ومتعدد الأبعاد، ويفرض بذل الجهود لتمكين الأفراد وحماية الفئات الهشة”.

- إشهار -

وأورد لزرق أن جائحة كورونا وتقلبات الأسعار الدولية “سلطا الضوء على ضرورة تعزيز الحماية الاجتماعية لجميع المواطنين”، موضحا أن “هناك حزمة من الإصلاحات الاجتماعية وضعها الملك، ويُفْترض من الحكومة تنزيلها”.

وتابع متحدث موقع “بديل”: “لا مناص اليوم من بذل جهود متضافرة لتعزيز الحماية الاجتماعية على ضوء التشخيص الكامل لحالات الضعف في المجال الاجتماعي، ونهج سياسة عمومية لمعالجة المسائل المنهجية المرتبطة بالعجز في هذا الميدان”.

وذكر لزرق أن الحكومة تستطيع الاعتماد على قانون المسؤولية المجتمعية لمؤسسات الدولة “لدفع الشركات نحو تعزيز استثماراتها في الحماية الاجتماعية باستخدام تدابير ملزمة وكذلك طوعية”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.