دوافع قتل رئيس الوزراء الياباني السابق


ذكرت وسائل إعلام يابانية، الدوافع التي تقف خلف تنفيذ قاتل رئيس الوزراء السابق شينزو آبي، لجريمته في مدينة نارا، حيث كان الراحل يخطب أثناء تجمع انتخابي، يوم الجمعة الماضي.

وأشارت وكالة كيودو للأنباء، إلى أن كنيسة التوحيد التابعة للمنظمة الدينية “سون ميونغ مون”، أقرت بأن والدة قاتل رئيس الوزراء السابق شينزو آبي عضو في تلك المنظمة.

ونقلت القناة عن القاتل تيتسويا ياماغامي قوله: “إن أمي تم جرها إلى هذه المنظمة، وهي قامت بتبرع كبير لصالحها، مما تسبب بتدهور حياة عائلتنا”. ويعتقد القاتل بأن “آبي ” كان مرتبطا بطريقة ما بهذه المنظمة.

وفي وقت سابق، ذكر موقع قناة “NHK” أن تيتسويا ياماغامي البالغ من العمر 41 عاما، والذي تم القبض عليه بتهمة قتل رئيس الوزراء الياباني السابق شينزو آبي، قال إنه باستهداف آبي أراد معارضة وتوجيه رسالة لجماعة معينة يُزعم أن آبي كان ينتمي إليها.

- إشهار -

وتعرض شينزو آبي للهجوم، صباح يوم الجمعة الماضي، في مدينة نارا اليابانية، لعملية إطلاق نار من الخلف تسببت في إصابته ووفاته.

وأطلق المهاجم تيتسويا ياماغامي البالغ من العمر 41 عاما رصاصتين من خلف السياسي الياباني، من مسافة حوالي 10 أمتار، وبعد الطلقة الثانية سقط آبي.

وذكرت المصادر أن آبي أثناء الهجوم أصيب بعيار ناري في الجانب الأيمن من رقبته، ولوحظ نزيف الدم بعد ذلك. بالإضافة إلى ذلك، تم تسجيل نزيف في منطقة الصدر على اليسار، منوهة بأنه كان على وعي عند إصابته، ولكن أثناء عملية نقله، أصبحت حالته حرجة “مع سكتة قلبية ورئوية”.

واعتقلت الشرطة والقوى الأمنية فورا مطلق النار، تيتسويا ياماغامي . ولم يبد أي مقاومة أثناء الاعتقال.

وذكرت وسائل الإعلام اليابانية أن ياماغامي خدم في قوات الدفاع الذاتي البحرية للبلاد لمدة ثلاث سنوات حتى عام 2005.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.