السودان.. قتيل وعشرات المصابين في احتجاجات جديدة


قالت لجنة أطباء السودان المركزية، إن محتجا قُتل بالرصاص، أمس الاثنين 6 يونيو الجاري، على يد قوات الأمن في مدينة أم درمان.

ومن جهتها، قالت قوى الحرية والتغيير إنها ترفض المشاركة في الحوار الذي ينطلق غدا الأربعاء، بدعوة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومنظمة “إيغاد”؛ لإيجاد حل للأزمة السياسية في السودان.

وأوضحت لجنة أطباء السودان، أن المحتج قتل على الأرجح بطلق ناري في الصدر “بسلاح خرطوش” في أم درمان، غرب العاصمة الخرطوم. وكان محتجا آخر، قد قتل بالرصاص، أيضا، يوم الجمعة الماضي.

وأوردت وكالة الأنباء الفرنسية، نقلا، عن شهود عيان أن قوات الشرطة، أطلقت، أمس الاثنين، قنابل الغاز المسيل للدموع على مئات المحتجين الذين خرجوا إلى الشارع مطالبين بالحكم المدني، في منطقة بري شرق العاصمة، ومدينة أم درمان.

- إشهار -

واندلعت الاحتجاجات في أم درمان، أمس الاثنين بعد زيارة قام بها رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان إلى المنطقة.

وبوفاة المتظاهر أمس الاثنين، يرتفع العدد الإجمالي للمتظاهرين الذين لقوا حتفهم منذ سيطرة الجيش على السلطة في أكتوبر الماضي إلى 100.

واستمرت المظاهرات التي تنظمها لجان المقاومة في الأحياء منذ سيطرة الجيش على السلطة، ومعظم القتلى في الاحتجاجات من الشبان، ووعد قادة عسكريون بإجراء تحقيقات في الوفيات.

ومنذ يناير الماضي، على إثر استقالة رئيس الوزارة عبد الله حمدوك، بقي السودان بدون سلطة مدنية تمكنه من مواجهة “الطموحات الإنقلابية للعسكريين”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.