صراعات من أجل رئاسة جامعة الحسن الثاني


أفاد مصدر مطلع أن صراعا محتدما نشب من أجل تزكية الرئيس المقبل لجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، بين جناح محسوب على النقابة الوطنية للتعليم العالي وجناح آخر محسوب على حزب التقدم والاشتراكية.

وأضاف المصدر ذاته، أن كل جناح يدفع من أجل تزكية مرشحين محسوبين أو مقربين منه، لشغل هذا المنصب المهم.

وأشار إلى أن الجناح النقابي “يستعرض قوته في الضغط؛ حيث قرر خوض إضراب عام جهوي بجميع مؤسسات التعليم العالي بالدار البيضاء أيام 10 و11 و12 ماي الجاري”.

- إشهار -

وفي هذا السياق، قال الكاتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي، محمد أبو النصر، إن هذا الكلام لا أساس له من الصحة، “واستغرب من ترويج مثل هذه الأخبار”.

وأضاف أبو النصر، في تصريح لموقع “بديل”، أن “هذا احتقار لأزيد من 200 أستاذ وأستاذة، الذين حضروا الجمع.. كفى من التشويش على معركة الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي، الذي لم يتدخل يوما في هذه التعيينات، إنطلاقا من مطلبنا القاضي بانتخاب جميع المسؤولين وربط المسؤولية بالمحاسبة”.

وعبر أبو النصر عن احترامه لكل الأساتذة الذين زُج بهم في هذا الموضوع، مشيرا إلى أنهم “أصدقاء وزملاء ورفاق في النقابة الوطنية للتعليم العالي”.

وطالب القيادي النقابي بالتوقف عن ترويج هذه الإشاعات التي وصفها بـ”الخزعبلات”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.