مطالب بتوفير فرص الشغل لتفادي الهجرة عبر قوارب الموت


طالبت فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بواد زم، المسؤولين المحليين والإقليميين والجهويين بخلـ.ـق فرص للشغل، عبر إحداث وحدات صناعية وتيسير ولوج شباب المدينة إلـ.ـى العمل بالمجمع الشريف للفوسفاط لتفادي مآسي ظاهرة قوارب الموت.

وسجل فرع الجمعية، ضمن بيان، يوم أمس الإثنين، صمت السلطات المحلية والإقليمية على سماسرة قوارب الموت، ومـ.ـا خلفته من مآسي وضحايا في صفوف شباب المدينة الذين هجروا مقاعد الدراسة وارتموا فـ.ـي عرض البحر بحثاً عن الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية في الضفة الأخرى.

- إشهار -

ووقف البيان الذي عقب الجمع العام لفرع الجمعية بواد زم للجمعية، الذي انعقد يوم الجمعة 25 مارس الجاري، عنـ.ـد تفشي ظاهرة الهدر المدرسي والاكتضاض وضعف التجهيزات المدرسية وغياب النقل الجامعي وحرمان تلاميذ التعليم الابتدائي من خدمات النقل المدرسي بالوسط القروي وهدر الزمن المدرسي وحرمان عدد من الطلبة من المنح الجامعية.

ولفت المصدر ذاته الانتباه إلى النقص في الموارد البشرية بالمراكز الصحية للقرب والمستشفى المحلي محمد الخامس، والخصاص في المواد الطبية والبيوطبية، وما ينتج عن ذلك، من تدهور في الخدمات الصحية.

ومن جهة أخرى، أدانت الجمعية “التجاوزات والشطط في استعمال السلطة خلال الوقفات الاحتجاجية والتجمعات العمومية مع تسخير أعوان السلطة والعمال العرضيين لفض الاحتجاجات السلمية في خرق سافر للمواثيق الدولية وللقانون 1.58.377 في شان التجمعات العمومية”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.