سلالة: حوار النقابات مع الداخلية يجب أن يركز على النتائج


قال الكاتب العام الوطني للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية عبد السالم سلالة، إن الحوار الذي باشرته وزارة الداخلية مع النقابات الأكثر تمثيلية داخل القطاع، يجب أن يركز على النتائج ، مشيرا إلى أنهم طالبوا بـ.”تركيز جلسات الحوار وألا تتحول إلى لقاءات ماراطونية”.

وكانت وزارة الداخلية قد باشرت حوارا قطاعيا مع النقابات الأكثر تمثيلية داخل قطاع الجماعـ.ـات المحلية خلال الأسبوع الماضي، وتم التطرق في اللقاء الأول إلى عدد من القضايا على رأسها خارطة طـ.ـريق الحوار، كما تـ.ـم تشكيل لجان موضوعاتية ستركز على ملفات محددة.

وأضاف الكاتب الوطني للنقابة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل، أن “الحوار جاء بعد سنة مـ.ـن التوقف منذ مارس 2021، وكان بحضور الوالي المدير العام للجماعـ.ـات الترابية والنقابات الأكثر تمثيلية وممثلي جمعيات رؤساء الجماعات”.

وأشار إلى أن “الحوار جاء بعد سلسلة من الرسائل التي توجهنا بها، في الجامعة إلى الداخلية، والتـ.ـي طالبنا من خلالها بفتح الحوار القطاعي على غرار باقي قطاعات الوظيفة العمومية، وبعـ.ـد عدة مراسلات حول مذكرتنا المطلبية كجامعة وطنية”.

وذكر أن “يوم الأربعاء 23 مارس الجاري نـُظم لقاء استعرضت فيه نتائج اتفاق 25 دجنبر 2019، الذي لـ.ـم نوقع عليه نحن في الجامعة، وقدمت فيه خارطة الطريق الخاصة بالحوار القطاعي”.

- إشهار -

مطالب النقابة

وزاد سلالة: “استغلينا الفرصة للتذكير بمطالبنا المرفوعة للمديرية، والاحتجاج على بعض الأمور التي تقوم بها وزارة الداخلية، بشكل انفرادي آخرها صدور قرار خاص بتمثيلية النقابات في مجلس التوجيه والتتبع الخاص بمؤسسة الأعمال الاجتماعية”.

وذكر سلالة أنهم في الجامعة طالبوا في مراسلات سابقة “بضرورة إعادة مراجعة الكوطا المخصصة للنقابات واعتماد معيار نتائج انتخابات 16 يوينو 2021”.

وحول الملفات التي تم التطرق لها قال سلالة: “لقد ناقشنا ملف الحريات النقابية”، لافتا إلى أن هذا “المشكل لازال مطروحا داخل القطاع، وآخر ما وقع هو رفض سلطات تيزنيت تسلم الملف القانوني لتجديد المكتب النقابي التابع للجامعة، بالإضافة إلى خروقات من طرف رؤساء الجماعات، ومن طرف بعض المسؤولين الترابين”.

كما خصص جزء من اللقاء، حسب ذات المتحدث، “لنقاش ملف حاملي الشهادات غير المدمجين في السم المناسب، وملف النظام الأساسي، وكذا ملف عمال الإنعاش الوطني وعمال التدبير المفوض والعمال العرضيين”.

وختم سلالة تصريحه بالتأكيد على ان الاجتماع تطرق إلى ملفات أخرى “من ضمنها الوضعيات الإدارية داخل القطاع ومراجعة منظومة الترقية والكفاءة وقضايا أخرى تم التفصيل فيها في المذكرة المطلبية للجامعة”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.