يساريو فاس يتهمون أغلبية المجلس الجماعي بـ”ذبح الديموقراطية”


بديل.أنفو

علّق الحزب الاشتراكي الموحّد، فرع فاس، عما جرى بالدورة العادية للمجلس الجماعي للمدينة، معتبرا إياه “ذبحا علنيا للديموقراطية”، وبأنه “نتيجة طبيعية لتحالف السلطة والمال في اقتراع 8 شتنبر 2021″.

يُشار إلى أن الدورة العادية للمجلس الجماعي بفاس، شهدت يوم أمس الإثنين فوضى عارمة وتلاسنات بين الأغلبية والمعارضة.

وقال فرع الحزب الاشتراكي الموحّد، في بيان، إن هيكلة المجلس الجماعي للمدينة، ومجالس مقاطعاتها، بعد الانتخابات الماضية، تمت بـ”الإغراء وشراء الذمم”.

- إشهار -

وانتقد بيان فرع الحزب، الصادر يوم أمس، رئيس المجلس الجماعي وأغلبيته، معتبرا إياهم “مثيرين للشفقة”، وذلك بـ”إدراج 46 نقطة في جدول أعمال دورة 7 فبراير العادية، مع إعدام حقوق الأعضاء في النقاش”.

واتهم البيان رئيس المجلس، بأنه جاء بأسلوب جديد في  التسيير، ويقتصر على رفع الأيادي للتصويت بـ”مع” أو “ضد”، ومنع المداخلات أو أي  نقاش مسطري، وذلك ما اعتبره بيان الحزب، بالثقافة التي تسير “بمجلس المدينة إلى نفق مسدود لا مخرج منه”.

وفي هذا السيّاق، نبه الحزب اليساري “رئيس المجلس الجماعي”، داعيا إياه إلى “ضرورة الانفتاح على كل الآراء والفعاليات بما يخدم المصلحة العامة للمدينة وساكنتها”.

وتابع مبرزا أن “جوهر عمل المجلس، هو التداول الجماعي في كل ما هو مبرمج في جدول الأعمال وإعمال آليات الحوار البناءة بالمصادقة على ما هو متفق عليه وفتح المجال لكل المقترحات والبدائل على ما هو محط اختلاف”.

وفي موضوع آخر، جدد فرع حزب الاشتراكي الموحد مطالبته بـ”إطلاق سراح جميع معتقلي الحراك الاجتماعي والصحافيين والمدونين والناشطين الحقوقيين وإيقاف المتابعات في حق الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وذلك ليستعيد شبابنا الثقة في العمل السياسي ويفتح أمامه آفاقا رحبة للانخراط في بناء صرح هذا الوطن”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد