جامعة التعليم توضح بخصوص اتفاق النقابات مع وزارة التربية الوطنية


بديل.أنفو-

خلف الإتفاق الذي وقعته النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية مع وزارة التربية الوطنية، ردود فعل متباينة وسط شغيلة القطاع، بين مرحب ورافض، ولتوضيح الاتفاق ومخرجاته، أصدرت الجامعة الوطنية للتعليم FNE بلاغا توضيحيا حول محضر الاتفاق المرحلي ليوم 18 يناير الجاري.

- إشهار -

وكشف البلاغ، الصادر أمس الإثنين 24 يناير الجاري، “بالإضافة إلى الملفات الستة (من أصل 47) التي تم طرحها في المحضر والتي عولجت جزئيا ومرحليا (1- أطر الإدارة التربوية مسلكا وإسنادا؛ -2 أطر التوجيه والتخطيط التربوي؛ -3 أساتذة الابتدائي والإعدادي المكلفون بالتدريس خارج سلكهم؛ -4 موظفو الوزارة الحاصلون على شهادة الدكتوراه؛ -5 أطر التدريس الحاصلون على شهادات عليا؛ -6 المساعدون الإداريون والمساعدون التقنيون)، خلال اللقاءات التي سبقت التوقيع على المحضر المرحلي يوم 18 يناير 2022، طرحنا باسم الجامعة الوطنية للتعليم FNE لائحة الملفات المطلبية التي نتبناها ونطرحها باستمرار في لقاءاتنا مع الوزارة وبياناتنا وبلاغاتنا”.

وأكدت الجامعة، “على ضرورة استجابة الوزارة والحكومة لمطالبهم داخل الحوار القطاعي ابتداء من بداية  شهر فبراير 2022، إما من خلال معالجتها خلال الحوار بين النقابات الخمس ووزارة التربية ابتداء من فبراير 2022 حول الملفات العالقة أو من خلال النظام الأساسي الذي سيتم التحاور حوله ابتداء من بداية فبراير 2022 إلى آخر يوليوز 2022، كما طالبنا أن ترد لائحة الملفات في محضر الاتفاق المرحلي في النقطة 7 بالصفحة 4 أو وضع اللائحة كمرفق لمحضر الاتفاق المرحلي”.

وأعلنت الجامعة تشبثها “بطرح جميع الملفات، من جديد، أثناء اللقاءات المقبلة وبإدراجها ضمن ملفات المفاوضات قصد إيجاد حلول نهائية لها إنصافا للمتضررات والمتضررين”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.