تعديل حكومي يلوح في الأفق؟


بديل.أنفو-  تلوح بوادر تعديل حكومي في الأفق، تزامنا مع عقد أحزاب سياسية أغلبها ينتمي للتحالف الحكومي مؤتمراتها خلال السنة الجارية.

وأفادت جريدة “الصباح” في عددها؛ اليوم الأربعاء 12 يناير الجاري؛ أن بداية الانشقاق بدأت تظهر للعلن، بسبب عدم قدرة مكونات الحكومة على الدفاع عن حصيلتها وبرامجها، وذلك عكس ما تحاول أحزاب الأغلبية الحكومية إظهاره من تماسك وانسجام.

- إشهار -

وينتظر أن تعقد عدد من الأحزاب السياسية خلال السنة الجارية، مؤتمرات لتغيير قيادتها أو لتطعيمها، ومنها أحزاب الاستقلال والتجمع الوطني للأحرار.

ويسود التخوف، خصوصا، من مؤتمر حزب الإستقلال الذي يمتلك سوابق في تفجير الحكومات السابقة، سواء في عهد عباس الفاسي مع حكومة التناوب التوافقي، أو حميد شباط إبان حكومة العدالة والتنمية الأولى.

ويُنظر الى نزار بركة كشخصية “ضعيفة”، لا تملك القدرة على تدبير خلافات قادة الحزب، في مواجهة طموحات الإستوزار، بعد أن دخل للحكومة وزراء باسم الحزب غير معروفين لدى شريحة كبيرة من الاستقلاليين الأوفياء.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.